الرئيسية التسجيل اتصل بنا
 


 

|  سبحان الله وبحمده ..... سبحان الله العظيم |


العودة   منتديات هتوف > هتوف الأدبيه > خواطر - خواطر حب - خواطر حزينه - قصائد - قصائد منقوله

خواطر - خواطر حب - خواطر حزينه - قصائد - قصائد منقوله خواطر و خواطر حب , وخواطر غرام وعشق , و خواطر حزينه , قصائد , قصائد شعرية , و قصائد حب , و قصائد منوعه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-12-2010, 02:12 AM   #1

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

محمود درويش

ولد عام 1941 في قرية البروة في الجليل، ونزح مع عائلته إلى لبنان في نكبة 1948. وعاد إلى فلسطين متخفيا ليجد قريته قد دمرت، فاستقر في قرية الجديدة شمالي غربي قريته البروة. وأتم تعليمه الابتدائي في قرية دير الأسد بالجليل، وتلقى تعليمه الثانوي في قرية كفر ياسيف.


انضم درويش إلى الحزب الشيوعي الإسرائيلي في فلسطين، وعمل محررا ومترجما في صحيفة الاتحاد ومجلة الجديد التابعتين للحزب، وأصبح فيما بعد مشرفا على تحرير المجلة كما اشترك في تحرير جريدة الفجر.

اعتقل أكثر من مرة من قبل السلطات الإسرائيلية منذ عام 1961 بسبب نشاطاته وأقواله السياسية، وفي عام 1972 توجه إلى موسكو ومنها إلى القاهرة وانتقل بعدها إلى لبنان حيث ترأس مركز الأبحاث الفلسطينية وشغل منصب رئيس تحرير مجلة شؤون فلسطينية، ورئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وأسس مجلة الكرمل الثقافية في بيروت عام 1981 ومازال رئيسا لتحريرها حتى الآن.

انتخب درويش كعضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1988، ثم مستشارا للرئيس الراحل ياسر عرفات، وفي عام 1993 استقال من اللجنة التنفيذية احتجاجا على توقيع اتفاق أوسلو.

عاد عام 1994 إلى فلسطين ليقيم في رام الله، بعد أن تنقل في عدة أماكن كبيروت والقاهرة وتونس وباريس.

بدأ كتابة الشعر في المرحلة الابتدائية وعرف كأحد أدباء المقاومة، ولدرويش ما يزيد على ثلاثين ديوانا من الشعر والنثر بالإضافة إلى ثمانية كتب. وترجم شعره إلى عدة لغات، وقد أثارت قصيدته عابرون في كلام عابر جدلا داخل الكنيست.

نشر درويش آخر قصائده بعنوان "أنت منذ الآن غيرك" يوم 17 يونيو/حزيران 2007، وقد انتقد فيها التقاتل الفلسطيني. ومن دواوينه عصافير بلا أجنحة، أوراق الزيتون، أصدقائي لا تموتوا، عاشق من فلسطين، العصافير تموت في الجليل، مديح الظل العالي، حالة حصار، وغيرها.

كما حصل على عدة جوائز منها جائزة لوتس عام 1969، جائزة البحر المتوسط عام 1980، دروع الثورة الفلسطينية عام 1981، لوحة أوروبا للشعر عام 1981، جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفياتي عام 1982، جائزة لينين في الاتحاد السوفياتي عام 1983، جائزة الأمير كلاوس (هولندا) عام 2004، جائزة العويس الثقافية مناصفة مع الشاعر السوري أدونيس عام 2004.









آخر مواضيعي

0 إدمان الإنترنت
0 إعراب حروف الجر بسهولة
0 الزيتون عندما يُضغط يأتي لنا بالزيت الصافي
0 أُعْطِيتُ جوامع الكلم
0 رمضان وسياسة تفريغ الإسلام
0 أكبر متحف مائي في العالم .. المكسيك
0 التربية بالحبّ
0 عفوية الأخلاق
0 الموسوعة العلمية العسكرية
0 كيف تتعرف علي حالتك العاطفية ؟

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:15 AM   #2

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

يعتبر كتاب الدكتور صلاح فضل
"محمود درويش: حالة شعرية"

الصادر حديثا بمناسبة مرور عام على رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير، علامة فارقة فيما كتب من نقد تناول السيرة الشعرية لمحمود درويش، الذي يعدّ حالة شعرية متميزة ومتفردة في مسيرة الشعر العربي المعاصر، فالدكتور فضل يقارب تجربة درويش بعين المحب والعاشق لشعره، وفي الوقت نفسه يقترب منها بأدوات وثقافة الناقد، فيكتشف من خلال غنى رموزها واتساع دلالاتها وحداثة تعابيرها ما يضيف إعجاباً ودهشةً وانبهاراً بشعر هذا الشاعر، الذي لم يركن طوال تجربته إلى أي نجاح وصل إليه، وأية جماهيرية حققها، وبقي طوال مسيرته يتجاوز نفسه، ويسابق قرّاء شعره، ويتقدم على نقاده.

يروي الدكتور صلاح فضل في الصفحات القليلة التي أفردها لمقدمة كتابه سيرة تكوينية للشاعر الفلسطيني تتضمن رحلة نزوحه عن فلسطين مع عائلته، ثم عودتهم إليها، وصولاً إلى مغادرته الأرض المحتلة إلى مصر أولاً، ثم ليجوب أرجاء العالم، متنقلاً بين عدة مدن سكنها، ويقر الناقد بتجاوزه للكثير من قصائد درويش ومجموعاته الشعرية مثل "سرير الغريبة" و"أحمد الزعتر" و"عابرون في كلام عابر" وغيرها لكثرة ما كتب عنها، وبتجاوزه لتسلسل الأعمال الشعرية سواء زمنياً أو كمجموعات، وانطلاقه من عناوين ثلاثة -بحسب فصول الكتاب- تضم الحالات الشعرية الأهم في مسيرة الشاعر.

يستهل فضل الفصل الأول للكتاب "شعرية العشق" بدراسة قصائد درويش الأولى، التي تبنى فيها قضية شعبه، ويستشهد بقصيدته الشهيرة "بطاقة هوية" والتي عرفت بـ"سجل أنا عربي" عند حديثه عن تطور درويش شعرياً، فعلى الرغم من أن القصيدة عبّرت عن حالة مختلفة من التناول لقضية بأهمية القضية الفلسطينية، إلاّ أن كاتبها تجاوز الحالة الشعرية أو المرحلة التي أنتجت تلك القصيدة، بينما توقف عندها قراء وجمهور الشعر الدرويشي، ولم يغفروا له هذا التجاوز.

ويتوقف فضل عند موتيفات عدة تتردد في قصائد درويش، هي عبارة عن رموز مكثفة يعيد خلقها بمهارة في كل قصيدة، بحيث لا يمكن اتهامه بالتكرار أبداً، كرمز القدس والبرتقال والبحر والحجر والعصافير على سبيل المثال.

يعتبر فضل أن مهارة درويش تظهر خاصةً في عدم تقييده لنفسه داخل إطار ضيق، فحداثته المميزة تكمن في قدرته على صياغة اللفتات التعبيرية الخاصة والإسنادات المجازية، والقدرة على بلورة الرؤية، واستحضار نماذج بصرية غنية بالمتخيل الشعري، وكفيلة بنقل حالة ألق خاصة بالمتلقي، ويركز د.فضل على قضية تعامل درويش مع الموت، ووقفته الطويلة في مواجهته في أكثر من قصيدة، والتي بلغت ذروتها في قصيدته "الجدارية" أو في ديوانه "كزهر اللوز أو أبعد".

في الفصل الثاني من كتابه الذي يسميه "عالم من التحولات" يرصد فضل المراحل الشعرية التي يمكن أن يصنف ضمنها نتاج الشاعر، أو يوضع ضمن أطر أو منظومة من الثيمات الخاصة بكل مرحلة، خصوصا أن الشاعر كان دائم الصعود في تجربته الشعرية، ودائم البحث عن صيغ وصور وحالات شعرية متجددة.

ويعتبر أن محمود درويش كان في قصيدته "بطاقة هوية" قد أسس وبحق لكل التحولات الشعرية القادمة في مسيرته الحافلة، فشعره خصوصاً في نموذج هذه القصيدة مثّل أكبر المشاغل براءة وأشدها خطورة في الآن ذاته، لا بمنطق الجدال العقلي والتاريخي، لكن بمنطق إيقاظ الحلم، وتسمية الأشياء بالكلمات العارية البسيطة، وهو هنا لا يعبر عن قضية بقدر ما يخلق المعادل الشعري لها.

ويبين أن تصريح محمود درويش الذي يقول فيه "أنا منحاز للغناء في الشعر، لأن المناخ الإنساني الحزين يقتضي دائماً الشفافية في التعبير، وأحياناً لا أجد هذه الشفافية إلا في الغناء" مفتاحياً لفهم الغنائية التي وسمت شعر محمود درويش، خلال بحثه الدائم عما يطور به عالمه الشعري، ويتابع د.فضل بعد ذلك محمود درويش في دخوله مرحلة ما يسمى بشعر الرؤية.

في الفصل الثالث "قراءات نصية: حالات الشعر والحصار" يستعرض فضل عدداً من العناوين الفرعية للخروج بمفاهيم نقدية، تقترب من الحالة الشعرية المسيطرة في شعر درويش، وأول هذه العناوين "قصيدة درامية شاملة" التي يتناول فيها الناقد بنية القصيدة عند محمود درويش وتعدد الأصوات ضمن النص الواحد، وكيف انتزع الشاعر من مختلف الفنون الشعرية ما صاغه في قالب واحد متآلف، لتقديم تركيبة جديدة متطورة للنص الشعري.

ويعتبر أن ديوان "حالة حصار" هو نموذج ملتهب لنص تتعدد فيه الأصوات والشخوص واللفتات والمواقف، ويضم حوارات متخيلة ومتماسكة تصنع رؤية شاملة لحالات الشعر والحصار، ويرى د.فضل ضمن عنوان "لمسات الحداثة" أنه على الرغم من أن الأبرز في شعر الحداثة هو غياب الموضوع وتشتت الدلالة، إلا أن القصيدة عند درويش تقترب أكثر من الشعر التعبيري، من خلال مجموعة من الدلالات والإسنادات المجازية التي تخلق توتر الحالة الشعرية، وتتجاوز المعنى العادي المألوف.

وعبر تعدد العناوين -وجميعها لتوصيف بعض من الإحالات إلى قصائد الشاعر- يجول الناقد فضل في بانوراما سريعة على أبرز الملامح في نص القصيدة وفي مجمل الإنتاج الشعري لدى محمود درويش الغني بالتراكيب والمفردات والحالات الشعرية التي قلّ أن يوجد مثيل لها عند شاعر واحد، معتبراً أن ما يميز شعر درويش هو هذه اللغة المتفردة، وهذه العبارات الأنيقة التي تضيف للشعر شعراً آخر، ينفتح على أفق فسيح يتجاوز المألوف ليضع قارئه على تخوم الملحمة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، هذه الملحمة التي كانت طموح الشاعر، وعمل جاهداً حتى يصل إلى هذا النوع الشعري الغني والعاصف، ما جعله في كل ما كتب نثراً أو شعراً حالة شعرية متفردة في مسيرة الشعر العربي، سيفتقد الأدب العربي حضوره المبدع لأعوام طويلة.

كتاب "محمود درويش حالة شعرية" غني في موضوعاته وعناوينه المتنوعة، وجهد مؤلفه واضح فيه، سواء في متابعته للإرجاعات التاريخية والأسطورية والشخصيات البطولية في متن قصائد درويش رغم تنوعها وكثرتها، أو في متابعته الدقيقة للجهد اللغوي الذي برع فيه الشاعر.

ويمكن للقارئ أن يكتشف، من خلال الوقفات التفسيرية الطويلة لقصائد درويش التي استوقفته، إعجاب فضل بمجمل نتاج الشاعر، خصوصاً في نصوصه الأخيرة، مقراً في النهاية بأن محمود درويش كان من أكثر الشعراء اهتماماً لدى النقاد، وطالما لقي حفاوة نقدية في كل ما كتب، شأنهم في ذلك شأن جمهوره الذي تابعه في كل المحطات بالاهتمام والترحاب والإعجاب نفسه، رغم رأي درويش في نقاد شعره حين يصنفهم في إحدى قصائده كأشخاص ساكنين راكنين لمنجزه القديم، لا يريدون له أن يتخطاه، فيما هو شاعر متجدد يحاول دائماً اختراق السقف الذي وصل إليه، لأنه لا يعترف بسقف أمام الشاعر، كما يقول في قصيدته:

"يغتالني النقاد أحياناً

يريدون القصيدة ذاتها

والاستعارة ذاتها..

فإذا مشيت على طريق جانبي شارداً

قالوا لقد خان الطريق.

وإن عثرت على بلاغة عشبة

قالوا تخلى عن عناد السنديان.

وإذا نظرت إلى السماء لكي أرى

ما لا يُرى

قالوا تعالى الشعر عن أغراضه".







آخر مواضيعي

0 سورة الكهف كاملة بصوت الشيخ محمد صديق المنشاوي
0 حضارتنا في الهند !
0 ملابس شتاء 2011 للشباب ـ كتالوج ملابس شبابية 2011
0 تمثال المسيح .. أحد عجائب الدنيا الحديثة
0 شعر في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
0 نظافة المنزل .. بسهولة ويسر
0 تعليم رسم الانمى ـ كيف ترسم صور انمى ـ Drawing Anime
0 أمريكية تحتفل بعيد ميلادها 112!
0 أغرب مسابقات السيارات في العالم
0 من فضائل يوم الجمعة

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:18 AM   #3

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

في الملحق الذي صدر مرافقا للمجموعة الأخيرة للراحل محمود درويش لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ، وهو الملحق الذي أعده محقق المجموعة إلياس خوري بعنوان محمود درويش وحكاية الديوان الأخير ؛ يستفز القارئ قول خوري معلقا على سؤال درويش ماذا جاء معين يفعل هنا؟ ، في منام ليلته ما قبل الأخيرة في هيوستن - تكساس: لم أقتنع. فالموت حين يأتي يتشكل كحجاب سميك يفصل عالم الأحياء عن عالم الموتى! .

إنها عبارة مستفزة؛ إذ كيف لمن لم يعش تجربة الموت، أو دنو الأجل، أن يقرر مثل هذه الحقيقة للموت نفسه؟

كتب خوري يصف تجربة درويش في السنوات العشر الأخيرة من عمره بالقول: كانت هذه الأعوام، أخصب أعوامه على الإطلاق، فيها نضجت تجربته وتألقت، وارتسمت صورته كأكبر شاعر عربي حديث . فهل هذا معقول؟ ألم تنضج تجربة درويش الشعرية إلا في هذه السنوات العشر الأخيرة؟

وقال خوري في حق ما سماه القصائد الناجزة ، وهي التي نشرها درويش أو ألقاها في أمسية رام الله قبيل وفاته ، وعد فيها قصائد: لاعب النرد؛ على محطة قطار سقط من الخريطة؛ سيناريو جاهز؛ بالزنبق امتلأ الهواء؛ عينان؛ ههنا، الآن، وههنا والآن؛ محمد:

من الواضح أن هذه القصائد وصلت إلى صيغتها النهائية، ولن يطرأ عليها أي تعديل يذكر، لأن درويش أشرف على نشرها، لذلك ننشرها كما وجدناها .

وواقع الأمر أن القصائد المذكورة نشرت في مجموعته الأخيرة حقا، إلا قصيدة محمد التي أسقطت منها، وليس معروفا لماذا أسقطت، مع هذا التصريح بأنها ستنشر ضمن قصائد المجموعة الأخيرة؟

يرد عنوان إحدى القصائد بصور متعددة مختلفة مرات عدة: ههنا، الآن، وههنا والآن (ص10)؛ ههنا الآن وههنا والآن (ص 15)؛ ههنا الآن وهنا والآن (ص 18)؛ وهي في المجموعة (ص 13) هكذا: ههنا، الآن، وهنا والآن! .

يقول خوري (ص 29): إنه الشاعر، ب أل التعريف، هكذا قلت له في إحدى مكالماتنا الأخيرة، مستعيدا التعبير الذي كان يطلقه المعري على أبي الطيب. سمعت ضحكته من بعيد، وأظن أنه اقتنع في ذلك اليوم من شهر آب 2008، بأنه شاعري الشخصي !

والشاعر في قول المعري هو البحتري، أما المتنبي وأبو تمام فهما الحكيمان، أو الفيلسوفان!

ويقول خوري (ص 22): لكن يجب أن نتوقف عند ثلاث قصائد. القصيدة الأولى في بيت نزار قباني . وضع درويش عنوانا أول لهذه القصيدة هو: منازل الشعراء ، لكنه شطبه واستبدل به العنوان الحالي. تبدأ القصيدة كما وجدت في المخطوط بالمقطع الصغير التالي:

أثاث من الصين أزرق،
صالونه أزرق،
والستائر زرقاء،
عيناه،
ألفاظه،
والدفاتر زرقاء .

واقع الأمر أن هذه القصيدة موجودة منذ مجموعته لا تعتذر عما فعلت ، ومن يقرأ فيها يجد قصيدته المهداة إلى أمل دنقل بعنوان: بيت من الشعر/ بيت الجنوبي (ص 141)، وهذه القصيدة ضمن محور شعري كان درويش يود إنجازه، وفي المجموعة نفسها كتب عن يانيس ريتسوس وبيته، وكان عنوان المحور سيكون منازل الشعراء . ثم إن درويش لا يقع في مثل هذا الخلل: صالونه أزرق ، لأن وزن المقطع كله سيختل!

يقول خوري (ص 23): القصيدة الثانية: نسيت لأنساك ، كان الشاعر مترددا أمام السطر الأخير من القصيدة، شطب اقتراحه الأول واستبدل به هذا السطر: حاضري غيمة... وغدي مطر . من الواضح أن درويش كان ما يزال في طور البحث عن الكلمة الأخيرة الملائمة كي يحافظ على القافية، فمات قبل أن ينجز ذلك. كما نجد في هذه القصيدة تضمينا من قصيدة: لن أبدل أوتار جيتارتي ، على الشكل التالي: قلت: ولكنني لن أبدل أوتار جيتارتي لن أبدلها/ لن أحملها فوق طاقتها: نغما يابسا مقفرا . أترك تفسير دلالة هذا التكرار للنقاد، لكنني لا أستطيع أن أرى فيه إيقاعا وداعيا حزينا !

كان جيدا من خوري أن ترك الأمر للنقاد؛ لأن هذه كلها مقاطع من القصيدة نفسها، هي قصيدته لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ، وسيرد عما قليل شيء من التوضيح أيضا.


يقول خوري (ص 19-20): قصيدة لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ، هي عمل كبير بكل المقاييس، بل أستطيع القول إنها الكلمة الأخيرة التي قالها درويش . فعلا، هي آخر ما كتب محمود درويش. لكن إلياس يتابع: لذا آثرنا نشر هذه القصيدة المتفردة في قسم خاص بها، في هذا الديوان. قد تكون قصيدة غير منتهية، وهي كذلك، لأن الشاعر أراد لها أن لا تنتهي، كأنه كان يحاول أن يشتري بها الحياة.

ولعل في ما ذكره إلياس شيئا من التحليل الجيد أو التوقع المبني على عنوان القصيدة. لكنه يواصل: نجد في هذه القصيدة تضمينين من قصيدتين منشورتين، وتضمينا من قصيدة غير منشورة. التضمينان الأولان مأخوذان من قصيدتين نشرتا في مجموعة كزهر اللوز، أو أبعد .... ويتابع: تنتهي القصيدة بمقطع غنائي يبدأ بعبارة لن أبدل أوتار جيتارتي/ لن أبدلها ، لكننا عثرنا في المخطوط على قصيدة تحمل عنوان لن أبدل أوتار جيتارتي . ترددت طويلا أمام نشرها، لكن أحد مقاطعها حسم الأمر وقرر ضرورة أن يضمها هذا الديوان:

المكان على أرضه، هلى أسأت إلى الشجرة
حين شبهتها بفتاة (وبالعكس) هل أطلب المغفرة
من مقابر أهلي، لأني مت بعيدا
عن النائمين وأنقصتها شاهدة؟

لست أدري لماذا قرر هذا المقطع نشر القصيدة بوصفها مستقلة؟ إن كل المقاطع التي تضم هذه اللازمة (لن أبدل أوتار جيتارتي/ لن أبدلها)، إنما هي مقاطع من القصيدة الكبرى نفسها، والذي يعرف شعر درويش حق المعرفة يعرف ضرورة أن هذا هو أسلوب درويش منذ الجدارية إلى الآن؛ في القصيدة الطويلة ثمة لازمة ترافقه!

هكذا تصبح قصيدتا: لن أبدل أوتار جيتارتي (ص 132-134)، و نسيت لأنساك (ص 127-129)، مقطعين من مقاطع قصيدته الطويلة لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ؛ والقارئ في مجموعته الأخيرة يجد أن النفس الشعري هو نفسه فيها جميعها. لكن ثمة بيان يتعلق بقصيدة لن أبدل أوتار جيتارتي .

يقول خوري (ص 25-26): لكنني أكتشف الآن، وأنا أكتب هذا النص، أنني لم أفعل شيئا تقريبا، وأن درويش كان صادقا، حين روى لنا أنه ترك مخطوط عمل شعري جديد في عمان، وأنه شبه جاهز !

إذا كان درويش قد صرح بأنه ترك مخطوط عمل شعري جديد في عمان وأنه شبه ناجز، فلماذا البحث بين أوراقه في رام الله لتضمين ما لم يخبر عنه في مجموعته الجديدة أولا؟ ولماذا حين اكتشفت نصوص شعرية ونثرية تركها درويش في منزله برام الله ولم ينشرها في مجموعة أثر الفراشة ، لم يجر تضمينها في هذه المجموعة الأخيرة؟ ولم هذا التردد والقلق والبحث وهو عالم تماما بأنه لم يترك إلا عمله الأخير لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ؟ المشكلة الكبرى أن هذه القصيدة تمت تجزئتها ونشر بعض مقاطعها في قصائد مستقلة!

يقول خوري (ص 19): قصيدة في رام الله المهداة إلى سليمان النجاب، تحمل في مقطعين منها تضمينا من قصيدة سابقة لدرويش تحمل عنوان: رجل وخشف في الحديقة ، من ديوان لا تعتذر عما فعلت . وقد وضع الشاعر المقطعين ضمن مزدوجين، وهذا يدل على أن قصيدة في رام الله كتبت بعد قصيدة رجل وخشف في الحديقة ... وهذا في ما نرى تحليل جيد، وتنبه يقظ على إشارة درويش.

لكن لماذا لم يحالف الحظ إلياس خوري بالدرجة نفسها حينما قال (ص 18): ووضع علامة استفهام على هامش كلمة وبالرحيل في المقطع الذي يقول: قفا... لكي أزن المكان وقفره بمعلقات الجاهليين الغنية بالخيول وبالرحيل .

من الواضح أن الشاعر كان مترددا حيال هذه الكلمات، لكنه لم يقترح بدائل لها، فبقيت على حالها في النص النهائي الذي أعددناه للنشر!

لو تفطن إلياس وبعض من حوله من أصدقاء الشاعر الذين يعرفون شعره، أو هذا على الأقل ما نتوسم فيهم، لكان عرف أن القصيدة التي نشرها في هذه المجموعة الأخيرة بعنوان طللية البروة (ص 109-111) هي نفسها قصيدة بغيابها كونت صورتها (ص 49-51) من مجموعته لا تعتذر عما فعلت . ويرجح أن هذه القصيدة المنشورة بعنوان طللية البروة إنما هي المسودة التي نتجت عنها قصيدة بغيابها كونت صورتها ، فالتقاطعات بينهما كثيرة وأكبر من أن تكون مجرد تكرار.

ثمة تعقيبات على المجموعة:

- إن القصائد الموزونة تقليديا، والمنظومة منها على البحر البسيط خصوصا، مثل: يأتي ويذهب (ص 87)؛ ما أسرع الليل (ص 89)؛ من كان يحلم (ص 92)؛ كأن الموت تسليتي (ص147)، هي من زمن مجموعته أثر الفراشة ، وإن تكن نشرت هنا فكان ينبغي إدراج النصوص النثرية والشعرية الأخرى التي عثر عليها في منزل الراحل برام الله من زمن المجموعة نفسها!

- إن المقاطع التي نشرت بوصفها قصائد مستقلة في هذا المجموعة الأخيرة، وهي: إذا كان لا بد (ص 98)، نسيت لأنساك (ص 127)، تلال مقدسة (ص 135)، إلى شاعر شاب (ص 141)، هنالك حب بلا سبب (ص 149).. كلها أجزاء من قصيدته الطويلة لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ، وهذه القصيدة هي التي قصد إليها درويش بقوله: مخطوط عمل شعري جديد شبه ناجز في عمان .

- إن قصيدة لن أبدل أوتار جيتارتي (ص 132-134) تمثل حالة من اثنتين؛ فإما أنها مسودة لقصيدة درويش لا كما يفعل السائح الأجنبي من مجموعته لا تعتذر عما فعلت (ص 133-137)، وإما هي إعادة صياغة لها من جديد لتدخل في القصيدة الجديدة الأخيرة لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي ؛ والأرجح هنا هي الحالة الأولى، فالتقاطعات بين القصيدتين كثيرة، ولم يرف عن درويش أنه أعاد صياغة نص من نصوصه ليدخله في نص جديد!.

- لقد وقع ناشر المجموعة ومحققها (إن جازت تسميته محققا للمجموعة) في أخطاء كثيرة جدا من حيث الوزن والإيقاع والضبط النحوي والعروضي، فضلا عن ضرورات شعرية كان درويش يقاربها بلا حرج، فأهملوها من مثل قطع همزة الوصل أحيانا ليستقيم الوزن، ونشر نص لا قيمة له ولا يعتقد أن درويش كان سيوافق على نشره في المجموعة!

مع هذا كله، فإن خوري وبعض أصدقاء درويش وأفراد أسرته، قد بذلوا جهدا في إخراج هذه المجموعة، ولو أنهم تمهلوا قليلا لكان أجدى لهم، وأوفى لدرويش ولشعره؛ لكن يبدو أن حمى الرغبة في نشر المجموعة وتسويقها كانا كمثل جهيزة إذ قطعت قول كل خطيب!








آخر مواضيعي

0 احكي لأبناءك قصة كعب
0 جبل السكر من عجائب القارة الأمريكية
0 أغلي باص في العالم
0 صورة تتغير كل مرة تدخل عليها ادخل واحكم بنفسك
0 قصر رأس التين .. الإسكندرية .. مصر
0 « يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلرِّبَوٰا۟ »
0 الزمردة الخضراء
0 الميراث .. فى الإسلام
0 سورة الكهف كاملة بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
0 المواساة في فقد الولد

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:24 AM   #4

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

قصيدة : هكذا قالت الشجرة المهملة
محمود درويش



خارج الطقس ،

أو داخل الغابة الواسعة

وطني.

هل تحسّ العصافير أنّي

لها

وطن ... أو سفر ؟

إنّني أنتظر ...

في خريف الغصون القصير

أو ربيع الجذور الطويل

زمني.

هل تحسّ الغزالة أنّي

لها

جسد ... أو ثمر ؟

إنّني أنتظر ...

في المساء الذي يتنزّه بين العيون

أزرقا ، أخضرا ، أو ذهب

بدني

هل يحسّ المحبّون أنّي

لهم

شرفة ... أو قمر ؟

إنّني أنتظر ...

في الجفاف الذي يكسر الريح

هل يعرف الفقراء


أنّني

منبع الريح ؟ هل يشعرون بأنّي

لهم

خنجر ... أو مطر ؟

أنّني أنتظر ...

خارج الطقس ،

أو داخل الغابة الواسعة

كان يهملني من أحب

و لكنّني

لن أودّع أغصاني الضائعة

في رخام الشجر

إنّني أنتظر ...

***








آخر مواضيعي

0 ألعاب ناريه تزين السماء
0 أغلى طائرة في العالم
0 الإنترنت .. ومستقبل تطوير الإعلام الإليكتروني
0 حُسن العلاقة بين طعامك وجسدك ( من منظور دينى )
0 الإغتيال السياسي .. السم .. والموت البطيء بالتسمم
0 خلفيات بلاك بيري رمضانيه 2011 ، خلفيات رمضان للبلاك بيري 2011 ، خلفيات بلاك لـ رمضان
0 التأمُل
0 سرعة الضوء في القرآن المُعجز
0 الصفات المنتهية ب ed و ing و كيفية استخدمها
0 فضل شهر شعبان .. خالد بن محمد الراشد

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:28 AM   #5

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

قصيدة : قطار الساعة الواحدة
محمود درويش



رجل و امرأة يفترقان

ينفضان الورد عن قلبيهما ،

ينكسران .

يخرج الظلّ من الظلّ

يصيران ثلاثة :

رجلا

و امرأة

و الوقت ...

لا يأتي القطار

فيعودان إلى المقهى

يقولان كلاما آخرا ،

ينسجمان

و يحبّان بزوغ الفجر من أوتار جيتار

و لا يفترقان ...

.. و تلفت أجيل الطرف في ساحات هذا القلب .

ناداني زقاق ورفاق يدخلون القبو و النسيان في مدريد .

لا أنسى من المرأة إلّا وجهها أو فرحي ...

أنساك أنساك و أنساك كثيرا

لو تأخّرنا قليلا

عن قطار الواحدة .

لو جلسنا ساعة في المطعم الصيني ،

لو مرّت طيور عائدة .

لو قرأنا صحف الليل

لكنّا

رجلا و امرأة يلتقيان ...










آخر مواضيعي

0 أندر أنواع السمك فى العالم
0 عجائب وغرائب في الإجرام والإرهاب الدولي !!!!
0 بلدة دانيـل الفيس ..البرازيٍل
0 أعمال الحج في أيام التشريق
0 بابوا غينيا الجديدة .. ورؤية المخلوقات العجيبة ..!
0 التوكل على الله .. د/ سعيد عبد العظيم
0 الوقت أنفاس لا تعود
0 يشتاق لهم قلبى وهــم فـى أضلعي
0 مدخل للعقيدة وتعريفها
0 دور العرب في إعادة العالم إلى رشاده

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:30 AM   #6

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

قصيدة : مطر ناعم في خريف بعيد

محمود درويش





مطر ناعم في خريف بعيد

و العصافير زرقاء.. زرقاء

و الأرض عيد.

لا تقولي أنا غيمة في المطار

فأنا لا أريد

من بلادي التي سقطت من زجاج القطار

غير منديل أمي

و أسباب موت جديد .

مطر ناعم في خريف غريب

و الشبابيك بيضاء.. بيضاء

و الشمس بيّارة في المغيب

و أنا برتقال سلّيب،

فلماذا تفرين من جسدي

و أنا لا أريد

من بلاد السكاكين و العندليب

غير منديل أمي

و أسباب موت جديد.

مطر ناعم في خريف حزين

و المواعيد خضراء.. خضراء

و الشمس طين

لا تقولي رأيناك في مصرع الياسمين

كان وجهي مساء

و موتى جنين.

و أنا لا أريد

من بلادي التي نسيت لهجة الغائبين

غير منديل أمي

و أسباب موت جديد

مطر ناعم في خريف بعيد

و العصافير زرقاء.. زرقاء

و الأرض عيد .

و العصافير طارت إلى زمن لا يعود

و تريدين أن تعرفي وطني

و الذي بيننا

وطني لذة في القيود

قبلتي أرسلت في البريد

و أنا لا أريد

من بلادي التي ذبحتني

غير منديل أمي

و أسباب موت جديد ..







آخر مواضيعي

0 قصة فتاة أنمي حزينة
0 المسيخ الدجال .. وعلاقته بمثلث برمودا .. أشياء عجيبة !
0 أم معبد الخزاعية
0 مباني الثلج .. أحدث معارضها
0 هل حقيقة أن العرب يكرهون المصريين ؟!
0 رانج روفر 2012 , Range Rover 2012
0 كلمات لأطفال غزة
0 الجنين .. وعُمرُهُ شهرين في بطن أمه (يُمنع دخول اصحاب القلوب الضعيفة)
0 التحلل من الإحرام بالحج
0 أزياء كاجوال للشباب آخر شياكة

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:33 AM   #7

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

قصيدة : لمساء آخر
محمود درويش




كلّ خوخ الأرض ينمو في جسد

و تكون الكلمة

و تكون الرغبة المحتدمه

سقط الظلّ عليها

لا أحد

لا أحد ...

و تغنّي وحدها

في طريق العربات المهملة

كل شيء عندها

لقب للسنبلة

و تغنّي وحدها :

البحيرات كثيره

و هي النهر الوحيد .

قصّتي كانت قصيرة

و هي النهر الوحيد

سأراها في الشتاء

عنما تقتلني

و ستبكي

و ستضحك

عنما تقتلني

و أراها في الشتاء .

انّني أذكر

أو لا أذكر

العمر تبخّر

في محطات القطارات

و في خطوتها .

كان شيئا يشبه الحبّ

هواء يتكسّر

بين وجهين غريبين ،

و موجا يتحجّر

بين صدرين قريبين ،

و لا أذكرها ...

و تغنّي وحدها

لمساء آخر هذا المساء

و أنادي وردها

تذهب الأرض هباء

حين تبكي وحدها .

كلماتي كلمات

للشبابيك سماء

للعصافير فضاء

للخطى درب و للنهر مصبّ

و أنا للذكريات .

كلماتي كلمات

و هي الأولى . أنا الأول

كنّا . لم نكن

جاء الشتاء

دون أن تقتلني ...

دون أن تبكي و تضحك .

كلمات

كلمات .








آخر مواضيعي

0 أبواب عاصمة الجذور .. دمشق
0 نبات غريب يأكل الفئران ويتغذى على اللحوم
0 الرحالة الأديب ابن جبير الأندلسي
0 هل أعددت كشف حساب العام الفائت ؟
0 فيدل كاسترو .. الرجل الذي تحدي أمريكا
0 الخوارج .. دراسة مختصرة
0 ما هو الهرم الغذائي ؟
0 بحث حول مسيرة الحضارة العربية الإسلامية من الاقتباس إلى الأصالة والإبداع والعالمية
0 سجل حضورك لقراءة أول قصصى فى المنتدى
0 برودكاست عزيزي - برودكاست عزيزي 2011

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2010, 02:35 AM   #8

مستشار الأداره

الأديب عصام السنوسى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102187
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 العمر : 48
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر ـ المنيا
 المشاركات : 24,530
 النقاط : 2147483647
 تقييم المستوى : 42949759
 SMS :

لم أَتَغَيَّر .. كُلّ مَاهُنَالك ,, إِنِّي أُعِيْدُ تَرْتِيب وصِيَاغَة فَوْضَى الرُّوح

افتراضي رد: محمود درويش .. شاعر المقاومة الفلسطينية

قصيدة : إلي الموت
محمود درويش



لقاء بارد جدا

هل كان هناك موعدا

معه 000 لا اذكر

الجميع يتحدثون عنه

أنا لم اعرفه

تلقوا منه الكثير من الرسائل

وأنا كذلك

وكن لم أقراء واحدة منها

لم أقابله قط

كانت رسائله تصل تباعا

خاف الجميع كل الجميع

احدهم لم يخف
000
لم اقل أنا

ربما الجميع لم يخف

أحببته دون أن أراه

لا اعلم إن كان حدد لي موعدا

ربما في إحدى الرسائل
000
لم أقراء واحدة منها

هل يراني أتحرك بهدوء

ربما

هل سيدق الباب يوما

ربما حدد لي موعدا مع الآخرين

من سكون هنالك معي

راودني حلم ذات ليلة

(الطريق طويل لا اعرفه

الجميع صامتون 00 متأملون

اعرفهم ولا اعرفهم

أقراء وجوههم

لم يصافحني احد بعد

احدهم يقف بعيدا ينتظرني 00 أراه

انه لا يعرف حرارة لحظات الفراق

بارد جدا 000 انه الموت

القادم من كل مكان

لكنني أحبته

أحببته رغم كل شيء

عانقي ودهب بعيدا بي

غبنا معا عن نظر الجميع


هو لم يبتسم ولكنني أحببته








آخر مواضيعي

0 أحدث صور Toyota-Yaris HSD 2011 سيارة لمن تعشق التألق
0 جديد أحذية puma الرياضية 2012
0 عصر ما قبل الرادار
0 الإجهاض .. فى الإسلام
0 غباء المخرجين
0 أسماء سور القرآن ومعانيها
0 الإسرائيليات في كتب التفسير بالمأثور
0 أنسيالات من الألماس 2012
0 الطلاق .. فى الإسلام
0 صفة دخول مكة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المقاومة الفلسطينية .. قبل النكبة الأديب عصام السنوسى المنبر الحر 5 05-17-2010 03:25 AM
صور محمود شكري المشترك المصرى في ستار اكاديمى7 ★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ صور في صور [ صور هتوف ] 2014 9 03-01-2010 10:43 PM
محمود المبحوح .. السيرة الذاتية للشهيد الأديب عصام السنوسى اخبار - اخبار عاجله - حوادث غريبه 1 03-01-2010 08:20 PM
صورالفنان محمود بوشهري جديدة ★★سُمُوّ الْامِيْرِ★★ صور في صور [ صور هتوف ] 2014 1 02-24-2010 09:28 AM
وفاة الشاعر محمود درويش Google المنبر الحر 5 08-10-2008 10:50 AM

 المشاركات و المواضيع المنشورة لا تعبر عن رأي اِدارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر
 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0