العودة   منتديات هتوف > هتوف العامه > سير ذاتية و تطوير الذات

سير ذاتية و تطوير الذات سير ذاتية لشخصيات مؤثرة في العالم سواء كانت شخصيات اِسلامية او ثقافية او سياسية او شخصيات رياضية و فنية وغيرها

Like Tree16Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-01-2012, 03:24 AM   #1


 

 رقم العضوية : 301156
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 المگان : /على ضفآفِ تلك الروح ♥
 المشارگات : 3,402
 تقييم المستوى : 42949688


ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً
F16 رفع الهمم إلى القمم \ د: عائض القرنى

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:100%;background-color:black;border:4px outset royalblue;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]














أي أخيّ؛
- رعاك الرّحمن -

لعلّ ابتغيّت مـَراماً،
وجعلت في سعي النّفس إليه مقصِداً؛
ثمّ أرجأت!
وسوّفت!
والعزيمة؛ أركست!

فـ عجباً أخيّ عجباً!
ترى؛ أنّك أقلّ من ( تحقيق ) ذلك الأمر،
وأدنى؛ أن يكون لك إليه ( ظـَفَر )!
علامَ؟!
وقد وهبك الرّحمن فـِكراً،
وأودعك بصيرة، ومغانم كُبرى؟!

همّتك؛ بمَ تغذوها؟!
وعزيمتك؛ كيف تشحذها؟!
ها هُنا فـ اقرأ؛ عسى النّفس أن تقرّ وتهنأ.


مقتطفات من كتاب رَفع الهـِمم؛ للـ ( قـِمم)!


للشّيخ / د. عائض بن عبدالله القرنيّ

حفظه الله تعالى ورعاه




برب
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]



 

 

 


آخر مواضيعي 0 من تختار ليمسح دمعتك ؟؟؟
0 القمر يجاور "المشتري" غداً.. ومشاهدة تفاصيله "ممكنة"
0 شعر في وفاة الامير سلطان
0 اختار تفاحة وافتحها لتغير حياتك..!
0 كَـنــزٌ ثـمـيــن ~ فـلا تُفرِّط فيه ؟؟!!
0 【♥♥ كلمـــــات بليغـــــــة ♥♥】
0 مقتطفات لتطوير الذات
0 اجعل من عقلك مايخالف هواك ( حكم عقلك )
0 معنى (رضا نفسه) و(زنة عرشه)
0 أعجب ماقرأت في النت!!
 











 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-01-2012, 03:53 AM   #2


 

 رقم العضوية : 301156
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 المگان : /على ضفآفِ تلك الروح ♥
 المشارگات : 3,402
 تقييم المستوى : 42949688


ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رفع الهمم إلى القمم \ د: عائض القرنى

[align=center][table1="width:100%;background-color:black;border:4px outset royalblue;"][cell="filter:;"][align=center]

مفتاح النجاح

إن لمن أراد النجاح منطلقات لابد أن يبدأ بها، ويسير عليها، ويستصحبها في طريقه للنجاح، وإن من هذه المنطلقات أن يكون الخير نيته في كل عمل، وأن يستحضر نفع الآخرين، ويكف عن الشر، والجد هو الطريق الأعظم إلى المجد، ولابد لمن أراد النجاح أن يتدبر في حال الناجحين من قبله لينهج نهجهم ويقتبس من سيرتهم؛ لكي تكون له كالشمعة تضيء له الطريق.




منطلقات الناجحين

الأعمال بالنيات فانو الخير في كل عمل، واستحضر نفع الآخرين والكف عن الشر، ولا تضق ذرعاً بالمحن؛ فإنها تصقل الرجال، وتقدح العقل، وتشعل الهمم.

العمل والجد هو الطريق الأعظم إلى المجد، وهو بلسم لأدوائك، وعلاجٌ لأمراضك، بل هو كنزك.

قيمة كل امرئٍ ما يحسن، والعاطل صفر، والفاشل ممقوت، والمفسق رخيص.

ركز اهتمامك على عملٍ واحد، وانغمس فيه، واحترق به، واعشقه لتكون مبدعاً.

ابدأ بالأهم فالمهم، وإياك والشتات، وتوزيع الجهد على عدة أعمالٍ؛ فإنه حيرةٌ وعجز.

النظام طريق النجاح، ووضع كل شيءٍ في موضعه مطلبٌ للناجحين، أما الفوضى فهي صفةٌ مذمومة.

الناجحون يحافظون على مقتنياتهم وأمتعتهم، وأشيائهم، فلا يبذرون، ولا يفسدون.

لا يفوح العطر حتى يُسحق، ولا يُضَّوُع العود حتى يُحرق، وكذلك الشدائد لك هي خيرٌ ونعمة.

الناجح لا يغلب هواه عقله، ولا عجزه صبره، ولا تستخفه الإغراءات، ولا تشغله التوافه.

إياك والضجر والملل، فإن الضجور لا يؤدي حقاً، والملول لا يرى حرمة، وعليك بالصبر والثبات.

من ثبت نبت، ومن جد وجد، ومن زرع حصد، ومن صبر ظفر، ومن عَزّ بَزّ.

النملة تكرر الصعود ألف مرة، والنحلة تذهب كرةً بعد كرة، والذئب من أجل طعامه هجر المسرة.

لما هوى السيف قطع، ولما اشتعل البرق سطع، ولما تواضع الدر رفع، ولما جرى الماء نفع.

الكسول مخذول، والهائم نائم، والفارغ بطال، وصاحب الأماني مفلس.

من لم يكن له في بدايته احتراق، لم يكن له في نهايته إشراق، ومن جد في شبابه ساد في شيخوخته.

تذكر أن في القرآن: "سارعوا، وسابقوا، وجاهدوا، وصابروا، ورابطوا" وفي السنة: { احرص على ما ينفعك} .


و{ بادروا بالأعمال }.
و{ نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس الصحة والفراغ } .





نماذج من الناجحين

أبو بكر الصديق ثاني اثنين، أنفق أمواله، يدعى من أبواب الجنة الثمانية، وهو قامع الردة.
عمر بن الخطاب يفر منه الشيطان، ووافقه الوحي أكثر من مرة.

عثمان بن عفان يجهز جيش العسرة، ويوقف بئر رومة، ويختم القرآن في كل ركعة.

علي بن أبي طالب يبارز في بدر ، ويفتح حصن خيبر ، ويقتل مرحباً ، ويذبح عمرو بن ود يوم الخندق.

خالد بن الوليد يخوض مائة غزوة، ويقتل يوم اليرموك خمسة آلافٍ بيده، ويكسر تسعة أسياف.
ضُرب طلحة في جسمه حتى شلت يده، وقتل حنظلة جنباً فغسلته الملائكة، واهتز عرش الله لموت سعد .

طعن عبد الله بن عمرو والد جابر أكثر من ثمانين طعنة، فكلمه الله بلا ترجمان.

جمع أبي بن كعب القرآن وجوده، فذكره الله في الملأ الأعلى، وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقرأ عليه سورة البينة.

تصدق ابن عوف بألف جمل بحمولتها على الفقراء، وتصدق أبو طلحة بمزرعته في سبيل الله.

حفظ أبو هريرة غالب السنة، ووزع ليله -ثلاثاً- للصلاة والمذاكرة والنوم.

مشى أحمد بن حنبل ثلاثين ألف ميل في طلب الحديث، وحفظ ألف ألف أثر، وترك المسند أربعين ألفاً.

سافر جابر بن عبد الله في طلب حديثٍ واحد إلى مصر شهراً، وسافر ابن المسيب ثلاثة أيامٍ في مسألة.

روى ابن حبان الحديث عن ألفي شيخ، وصنف الصحيح فصار أعجوبة، وتبحر في الفنون حتى صار نجم زمانه.

كرر المزني رسالة الشافعي خمسمائة مرة، وكرر عالم أندلسي صحيح البخاري سبع مائة مرة.

أعاد أبو إسحاق الشيرازي درسه مائة مرة، وأعاد كل قياسٍ ألف مرة، وألف مائة مجلد.

صنف ابن عقيل الفنون ثمانمائة مجلد، وكان يأكل الكعك على الخبز ليوفر قراءة خمسين آية.

كتب ابن تيمية في اليوم أربعة كراريس، تفرغ الواحدة منها في أسبوع، ويؤلف كتاباً كاملاً في جلسةٍ واحدة، وكتب عنه أكثر من ألف مؤلف.

كتب ابن جرير مائة ألف صفحة، وصنف ابن الجوزي ألف مصنف، وحفظ ابن الأنباري أربعمائة تفسير.

بقي عطاء بن أبي رباح ينام في المسجد ثلاثين سنة في طلب العلم، وما فاتت تكبيرة الإحرام الأعمش ستين سنة.

ذكر النووي أن كرز بن وبرة كان يختم القرآن أربعاً في الليل وأربعاً في النهار، وختم ابن إدريس القرآن في بيته أربعة آلاف مرة، وكان الشافعي يختم القرآن في رمضان ستين مرة، و البخاري ثلاثين مرة، وكان أحمد يصلي في اليوم ثلاثمائة ركعة.

كان أبو هريرة يسبح اثني عشر ألف تسبيحة، وكان خالد بن معدان يسبح مائة ألف تسبيحه، وعاصرنا من كان يقرأ قل هو الله أحد ألف مرة كل يوم، ومن كان يختم القرآن كل يوم ختمة، ومن كان يسبح خمسة عشر ألف تسبيحة في اليوم.

ألف سيبويه أعظم كتابٍ في النحو وهو في الثلاثين من عمره، طرفة بن العبد من أصحاب المعلقات قتل وعمره ستٌ وعشرون، وقاد محمد بن القاسم الجيوش وعمره سبع عشرة سنة.


قال البخاري : ما كذبت كذبةً منذ احتلمت، وقال الشافعي : ما حلفت بالله صادقاً ولا كاذباً.

إن الكتب تلقن الحكمة ولكنها لا تخرج حكماء، والسيف يقتل لكنه بكف الشجاع، السباحة لا تتعلم في الدفاتر ولكن في الماء، والرياضة لا تتلقى من الشاشة لكن في الميدان.

الدنيا تؤخذ غلاباً، وسوق المجد مناهبة، والحياة صراع، والعلياء تُنال بالعزائم، من عنده همةٌ متوقدة، ونفسٌ متوثبة، ونشاطٌ مغوار، وصبرٌ دائم فهو الفريد.

قيل لـ أبي مسلم الخرساني : ما لك لا تنام؟ قال: همةٌ عارمة، وعزيمةٌ ماضية، ونفس لا تقبل الضيم، أسرع الفرس فركبه الملوك، وتبلد الحمار فركبه العبد، وافترس الأسد فملك الغابة.
لا يرهب السيف حتى يسل، ولا يُخاف الرعد حتى يجلجل، ولا يهرب من السيل حتى يحتدم.


يقول تعالى: { وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى } [النجم:39-41] { ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ } [التوبة:120] { الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني }
أجمل السواعد سواعد العمال، وأحسن الرءوس رءوس المحلقين، وأهنأ النعاس نعاس المتهجدين، وأطهر الدماء دماء الشهداء.

الذي يقهر نفسه أعظم ممن يفتح مدينة، والذي يقاوم هواه أجل مِن مَن يحارب جيشاً.



نصائح للناجحين


عليك بالمشي والرياضة والنظافة، فإن الناجحين أقوياء أصحاء { بارك الله لأمتي في بكورها } فإذا أردت عملاً فعليك بالصباح فإنه أسعد الأوقات.

لا تقف فإن الملائكة تكتب، والعمر ينصرم، والموت قادم، وكل نفسٍ يخرج لا يعود.

من زرع (سوف) أنبتت له (لعلَّ) وأطلعت له (بعسى) وأثمرت (بليت) لها طعم الندامة ومذاق الحسرة.

إذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وبادر الفرصة، واحذر البغتة، وإياك والتأجيل والتردد، وإذا عزمت فتوكل على الله.

لا تقل قد ذهبت أربابه كل من سار على الدرب وصل
الإبداع أن تجيد في تخصصك، وما يناسب مواهبك فـ { قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ } [البقرة:60] { وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا } [البقرة:148].

لا يضير الناجحين كلام الساقطين فإنه علوٌ ورفعة، كما قال أبو تمام :

وإذا أراد الله نشر فضيلةٍ طويت أتاح لها لسان حسودِ
النقد الظالم قوةٌ للناجح، ودعاية مجانية، وإعلانٌ محترمٌ له، وتنويه بفضله:

وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ فهي الشهادة لي بأني كاملُ
الناجح يقوم بمشاريع يعجز عنها الخيال، وتظهر عظماء الرجال، وتثير الدهشة والغرابة والتعجب في الأجيال.

الناجح لا يعيش على هامش الأحداث، ولا يكون صفراً بلا قيمة ولا زيادة في حاشية.

من كانت همته في شهواته وطلب ملذاته كثر سقطه وبان خلله، وظهر عيبه وعوره.

من خدم المحابر خدمته المنابر، ومن أدمن النظر في الدفاتر احترمته الأكابر.

من خلق الناجح التفاؤل، وعدم اليأس، والقدرة على تلافي الأخطاء، والخروج من الأزمات، وتحويل الخسائر إلى أرباح.

القطرة مع القطرة نهر، والدرهم مع الدرهم مال، والورقة مع الورقة كتاب، والساعة مع الساعة عمر.

أمس مات، واليوم في السياق، وغداً لم يولد؛ فاغتنم لحظتك الراهنة؛ فإنها غنيمة باردة.

المؤمن لا يخلو من عقلٍ يفكر، ونظرٍ يعبر، ولسانٍ يذكر، وقلبٍ يشكر، وجسدٍ على العمل يصبر.

في الدقيقة الواحدة تسبح مائة تسبيحة، وتقرأ صفحةً من المصحف، وتطالع ثلاث صفحات من كتاب، وتكتب رسالة، وتتلو سورة الإخلاص ثلاثاً.

كرر النيسابوري صحيح مسلم مائة مرة، وأعاد ابن سيناء كتاب الفارابي أربعين مرة، وقرأ بعضهم المغني عشر مرات.

احترقت كتب ابن حزم كلها فأعادها من حفظه، وكان قتادة يحفظ حمل بعير، وقال الشعبي : [[ ما كتبت سوداء في بيضاء ]].

وقام سفيان الثوري ليلةً كاملة يصلي حتى أصبح، وتذاكر ابن المبارك الحديث هو وأحد العلماء وقوفاً حتى الفجر، وبقي محمد الأمين الشنقيطي يبحث في مسألة يوماً وليلة.

كتب يحيى بن معين لفظ صلى الله عليه وسلم ألف ألف مرة -أي: مليون- وكان ربما كتب الحديث خمسين مرة، وقال الشعبي : [[ أقل ما أحفظ الشعر، ولئن شئتم لأنشدنكم شهراً كاملاً ]].

الناجح يحترمه أطفال مدينته، والفاشل يسخر منه كل أحد حتى ولو اعتذر لهم ألف مرة.

من بكر في طلب العلم بكور الغراب، وصبر صبر الحمار، وعزم عزيمة الليث، واختلس الفرصة اختلاس الذئب، حصل علماً كثيراً.

الكسلان محروم، والعاطل نادم، وماء الحركة البركة، ومن صال وجال غلب الرجال.

الطريق شاق، ناح فيه نوح، وذبح فيه يحيى، وقتل فيه عمر ، وأهرق فيه دم عثمان ، واغتيل علي ، وجلدت فيه ظهور الأئمة.

نسخ ابن دريد كتاب الجمهرة أربع مرات، ونقح البخاري صحيحه في ست عشرة سنة، يغتسل عند كل حديثٍ ويصلي ركعتين، أجر أحمد بن حنبل نفسه في طلب العلم، وباع أبو حنيفة بعض سَعف بيته في العلم، وجاع سفيان ثلاثة أيامٍ في طلب الحديث.

كان النووي يطالع ويكتب، ويحفظ ويصلي ويسبح، فإذا نعس نام قليلاً وهو جالس، وكان للشوكاني اثني عشر درساً في اليوم، وكان ابن سيناء يكتب في اليوم خمساً وعشرين صفحة.

كان إدريس النبي عليه الصلاة والسلام خياطاً، وداود عليه السلام حداداً، وأجر موسى عليه الصلاة والسلام نفسه في الرعي، وكان ابن المسيب يبيع الزيت، و أبو حنيفة يبيع البز.

البدار البدار، قبل تقضي الأعمال، وكتابة الآثار، فلا بقاء مع الليل والنهار، أعوذ بالله من خسة الهمم، وسفاهة العزائم، وسخف المقاصد، وثخانة الطبع، وبلادة النفوس.

بحث علي عن الشهادة في بدر فقالا: في أحد ، فهبَّ إلى هناك فقالوا: ربما كانت في الخندق ، فسعى إليها قالوا: التمسها في خيبر ، فلما أتاها قالوا: تأخر الموعد، قال: ما أحسن القتلة في المسجد.

يحفظ العلم للعمل به، وتعليمه، والتأليف فيه، ومن حفظه وكرره وذاكره وذاكر به ودرسه ثبت في صدره.

لا بد للناجح أن يكون قوي الملاحظة، دائم التركيز، حافظاً للوقت، مديماً للتدبر، طموحاً إلى المعالي.

قال ابن عباس : [[ ذللت طالباً فعززت مطلوباً ]] وقال عمر : [[ تفقهوا قبل أن تسودوا ]] وقال مجاهد : [[ لا يطلب العلم مستحٍ ولا مستكبر ]].






مثبطات النجاح

مثبطات النجاح: هوىً متبع، ونفسٌ أمارة، ودنيا مؤثرة، وهمة باردة، وطول أمل مع تسويف.

الناجح يأنف من الرزايا، ولا يتحمل الدنايا، ووقت الراحة له عمل، ووقت العمل راحة.

الفراغ مفسدة، والمباحات مشغلة، وأكثر الناس مثبطون، والولد مجبنةٌ محزنةٌ مبخلةٌ، سبعون سنة قضاها الإمام أحمد يتقوت من أجرة دكان، وسبعون سنة قضاها الخليل بن أحمد على الخبز والزيت، وسبعون سنة قضاها سفيان الثوري على خبز الشعير.

الناجح يرضى عنه ربه بالإيمان، وأهله بالألفة، والناس بالأخلاق، والمجتمع بالنفع.

تولى أبو بكر سنتين فأقام الخلافة، وهزم المرتدين، وتولى عمر بن عبد العزيز سنتين فنشر العدل وأزال المظالم، وجدد الدين، وتعلم ابن أبي جعد العلم سنتين فصار مفتي المدينة .

سجن السرخسي فألف المبسوط في ثلاثين مجلداً، وأبعد ابن الأثير فصنف جامع الأصول و النهاية ثلاثين مجلداً، وسجن ابن تيمية فأخرج الفتاوى ثلاثين مجلداً.

كان ابن الجوزي يكتب خواطره، وكان كتاب الفتح بن خاقان في جيبه ليقرأ كل وقت، وكان الخطيب البغدادي يطالع وهو يمشي، قال عمر بن عبد العزيز : [[ إن لي نفساً تواقة، تاقت للإمارة فتوليتها، ثم تاقت إلى الخلافة فتوليتها، وهي الآن تتوق للجنة ]].

كان أبو منصور الثعالبي يخيط جلود الثعالب فترقت به همته إلى أن صار أديب الدنيا، وكان الفراء يشتغل بالفراء ثم صار نابغة النحو، و ابن الزيات كان يبيع الزيت ثم تولى الوزارة.

وإذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسامُ
وقال آخر:

همةٌ تنطح الثريا وحزمٌ نبويٌ يزعزع الأجبالَ
وقال:

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتالُ
وقال الشاعر:

همتي همة الملوك ونفسي نفس حرٍ ترى المذلة كفرا
وقال آخر:

تريدين إدراك المعالي رخيصةً ولا بد دون الشهد من إبر النحلِ
وقال:

إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ فلا تقنع بما دون النجومِ
وقال:

ولم أرَ في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين على التمامِ
وقال:

ومن تكن العلياء همة نفسه فكل الذي يلقاه فيها محببُ
وقال آخر:

لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى فما انقادت الآمال إلا لصابرِ
وقال المتنبي :

من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرحٍ بميتٍ إيلامُ
وقال ابن الرومي :

لولا لطائف صنع الله ما نبتت تلك المكارم في لحمٍ ولا عصبِ

فصل: همة تنطح الثريا
قال تعالى: { لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ } [المدثر:37] ( وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ } [الحج:78] وقال: { وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ } [آل عمران:133] وقال: { وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ } [الواقعة:10] وقال: { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ } [المطففين:26] .



الرسول وأصحابه

يقول رسولنا صلى الله عليه وسلم: { المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل الخير احرص على ما ينفعك واستعن بالله } وقال: { الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني } وقال: { اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وغناك قبل فقرك، وحياتك قبل موتك } وقال لأحد أصحابه: { أعني على نفسك بكثرة السجود } وقال لآخر: { لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله } وكان يقول: { اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من البخل والجبن، وأعوذ بك من ضلع الدين وغلبة الرجال }.

وقام من الليل حتى تفطرت قدماه، وربط الحجر على بطنه من الجوع، وربما صلى أكثر الليل، وصبر على الإيذاء والسب والشتم والطرد والتشريد من الأوطان، والجراح في المعركة والجوع، وجاهد أعداء الله من مشركين، ويهود، ونصارى، ومنافقين، وكان أعظم الناس جهاداً، وأحسنهم خلقاً، وأجلهم إيماناً، وأسدهم رأياً، وأنبلهم كرماً، وأكرمهم نفساً، وأطيبهم عشرة، وأشجعهم قلباً، وأسخاهم يداً، وأكبرهم همة، وأمضاهم عزيمة، وأكثرهم صبراً صلى الله عليه وسلم.



و سعد بن أبي وقاص أحد العشرة، وخال الرسول صلى الله عليه وسلم، صدق الله فكان مجاب الدعوة، ثابت القلب، فنصره الله على أهل فارس، ورفع به رأس كل مسلم، وكبت به أعداء الله، فكان الأسد في براثنه.

و عبد الرحمن بن عوف أحد العشرة تصدق بقافلةٍ في سبيل الله، بجمالها، وحمولتها طلباً لمرضاة الله، وأنفق في كل عمل راشدٍ مبرور.

وهذا ابن عباس حبر الأمة، وبحر الشريعة، وترجمان القرآن، جدَّ في طلب العلم، وحرص غاية الحرص، وبلغ النهاية في فهم الوحي، وتصدر لتعليم الناس، فكان عجباً في فهمه وحفظه وبيانه وكرمه وسخائه، حتى صار إماماً للناس لما صبر وجاهد وعلم وتعلم.

وهذا معاذ بن جبل إمام العلماء، طلب العلم من معلم الخير صلى الله عليه وسلم، وعمل بما علمه الله، فكان مثال العالم العامل المنيب المخبت الزاهد العابد، ودعا إلى الله، وعلم عباده، وجاهد في سبيله، وأمر بالمعروف، ونهى عن المنكر، مع فقهٍ عميق، وخلقٍ كريم، ورفقٍ بالناس، وسخاءٍ بذات يده.




علماء التابعين

و الحسن البصري المولى: جاهد في طلب العلم ومعرفة السنة، والصبر على الاشتغال بالأثر، مع ما رزقه من فصاحةٍ ورجاحةٍ وملاحةٍ وسماحة؛ فصار كلامه دواءً للقلوب، ووعظه حياةً للنفوس، وهو في ذلك واحد الناس زهداً وتواضعاً وإنابةً وخشيةً وورعاً واستقامة، حتى رفعه الله في المحل الأسمى وبوأه الله المكان الأعلى.

مالك بن أنس : إمام دار الهجرة، صاحب الموطأ الذي فاق الناس عقلاً، وأنفق عمره في طلب الحديث، حتى شهد له سبعون عالماً أنه أهلٌ للفتيا، فصارت تضرب إليه أكباد الإبل، وتشد إليه الرحال، حباه الله بجلالة ووقارٍ مع سمتٍ وجمال مظهرٍ وسلامة مخبر.

الشافعي : إمام الآفاق، الذي قعَّد القواعد، وأصَّل الأصول، سخر جسمه ووقته في طلب العلم، فحلَّ وارتحل، وجال وصال، حتى ضرب بعلمه الأمثال، وصار كالشمس للبلدان، وكالعافية للأبدان، مع صبره وشكره وزهده وأدبه وفصاحته وشعره ونبوغه وعلو همته، ورجاحة عقله، وسعة معارفه.

أحمد بن حنبل : إمام السنة، وقامع البدعة، وبطل المحنة، طاف الأقطار، وقطع القفار في جمع الآثار، مع الجوع الشديد، والتعب المضني، والفقر المتقع، والزهد الظاهر، ثم ابتلاه الله بالمحنة، فحبس وجلد فما أجاب، فرفعه الله لعلمه وصبره وصدقه، حتى أصبح ذكره في الخالدين، وصار إماماً للناس أجمعين.

عمر بن عبد العزيز : الخليفة الزاهد العابد المجاهد، مجدد القرن الأول، عزف عن الدنيا، وأعرض عن الشهوات، وأقبل على العلم والعبادة، والزهد والعدل، فأقام الله به السنة، وقمع به البدعة، وأنار به طريق الإصلاح، وجدد به معالم الفلاح، فهو إمام هدى، وعالم ملة، ورباني أمة.



أئمة هذا الزمان

ومنهم مجدد الإسلام في هذا الزمان، الإمام محمد بن عبد الوهاب ، الذي جدد الله به دينه، ونصر به شرعه، وأعلى به كلمته، وهو الذي دعا إلى التوحيد، وهزم الأوثان، وأزال الشركيات، وصحح المعتقد، وجاهد في الله حق جهاده بعزمٍ أمضى من السيف، وهمةٍ أقوى من الدهر، وصبرٍ عظيم، وإخلاصٍ وتضحية، حتى رفع الله محله، وأعلى قدره، ورفع ذكره، وكبت أعداءه، فاستحق كلمة الثناء، ومنزلة الإمامة، ورتبة الربانية.

وممن عاصرنا ورأينا وجالسنا وعرفنا سماحة الإمام العالم العامل الشيخ عبد العزيز بن باز ، جامع الميميات الثلاث ميم العلم وميم الحلم وميم الكرم، كان إماماً في السنة على هدي السلف ، محدثاً فقيهاً عالماً مربياً، رفيقاً بالناس، رحيماً متواضعاً صبوراً، يقوم بأعمالٍ يعجز عنها نفرٌ من الرجال، فكان يعلم ويفتي، ويراجع الكتب، ويرسل الرسائل للآفاق، ويشفع، ويضيف، وينصح، ويعظ، ويحاضر، ويحضر المؤتمرات، مع زهدٍ وخلقٍ وسماحةٍ وذكرٍ وتهجدٍ وصدقات، وإصلاحٍ بين الناس، وأمرٍ بمعروف، ونهيٍ عن منكر، وصبرٍ على أذى، وشفقة على المساكين، ورحمة بالفقراء، وحبٍ لطلبة العلم.






كل ميسر لما خلق الله

وبعد هذا فعليك أن تتعرف على مواهبك التي منحك الله، فتوظفها في بابها، سواء علماً أو عملاً أو مهنة، فإن لكلٍ مذهباً ومشرباً صنواناً وغير صنوان { قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ } [البقرة:60] { وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا } [البقرة:148] والناس أجناس، فحقٌ على العاقل أن يمهر فيما يجيد، وكلٌ ميسرٌ لما خلق له، ومن يلاحظ حياة أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم يجد أن كل واحدٍ منهم أجاد في بابه.


فـ أبو بكر ضرب في كل غنيمةٍ بسهم، ولكنه برز في الخلافة والقيادة مع العدل والزهد والإخلاص والصدق.

و عمر قوي في ذات الله، شديد على أعدائه، عادلٌ في حكمه.

و عثمان رحيمٌ شفوقٌ ذو تهجدٍ وصدقات وبرٍ وحياءٍ ورقة.

و علي شجاعٌ صارمٌ خطيبٌ نجيبٌ فقيه.

و أبي سيد القراء، و معاذ إمام العلماء، و خالد رمز الأبطال، و ابن عباس ترجمان القرآن، و حسان مَقدم الشعراء، و زيد بن ثابت كبير علماء الفرائض، و أبو هريرة شيخ الرواة، وهكذا.

فاكتسب معارفك بنفسك، بمهارتك، بتجاربك، بمزاولاتك للأعمال، بمباشرتك للحياة.

إن الكتب تلقن الحكمة لكنها لا تخرج الحكماء، وإن الذين امتازوا في العلوم والفنون لم يتعلموا في المدارس فحسب، بل تعلموا في مدرسة الحياة ومصنع الرجال.


وإن ألذ خبزٍ هو ما حصل بعد عرق الجبين، وإن أهنأ نومٍ ما كان بعد تعب، وإن أحسن شبع ما سبقه جوع، وإن الورد لا يفوح حتى يعرك، وإن العود لا يزكو حتى يحترق:

لولا اشتعال النار فيما جاورت ما كان يعرف نشر عرف العودِ
إن الماء الراكد يأسن، ويتغير طعمه، لكن إذا جرى وسرى طاب وعذب، وإن الكلب الجاهل حرامٌ صيده، لكن صيد الكلب المدرب حلال؛ لأنه أتى بعد جهدٍ ودربةٍ ومعرفة، يقول الشاعر:

وميز الله حتى في البهائم ما منها يُعَلَّمُ عن باغٍ ومغتشمِ
فالبدار البدار قبل تقضي الأعمار، فلا راحة مع الليل والنهار.








برب
[/align][/cell][/table1][/align]




 

 

 


آخر مواضيعي 0 75 جلدة والمغادرة اليوم للأسترالي المتهم بسب صحابة الرسول
0 رفع الهمم إلى القمم \ د: عائض القرنى
0 4 صديقات لست بحاجة إليهن ..!!!
0 الأرصاد: استمرار هطول الأمطار على وسط وشرق المملكة
0 حان الآن موعد أذان صلاة ........ حسب التوقيت المحلي لمدينة ....
0 درر نبوية ، ، ، صور
0 سنة جديدة.... فليكن عنوانها التفاؤل!!
0 فريق محامي العريفي يطالب برفع الحصانة عن الغيث وسجنه وجلده
0 مشايخ وأكاديميون ومواطنون لـ"سبق": غيِّروا سلوك "ساهر" ليتغير السلوك تجاهه
0 إذا وجدت صورتك بين هذه الصور فبادر بحذفها ولا تتردد،،
 











 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-01-2012, 04:15 AM   #3


 

 رقم العضوية : 301156
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 المگان : /على ضفآفِ تلك الروح ♥
 المشارگات : 3,402
 تقييم المستوى : 42949688


ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رفع الهمم إلى القمم \ د: عائض القرنى

[align=center][table1="width:100%;background-color:black;border:4px outset royalblue;"][cell="filter:;"][align=center]



مفتاح الهداية
قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً).



هذه صفحات مشرقة من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تبين أخلاقه الخاصة والعامة، يتجلى فيها: الصدق، والصبر، والجود، والشجاعة، والزهد، والتواضع، والحلم، والرحمة، وذكر الله، والدعوة إلى الله، والطموح إلى المعالي.


لا أستطيع أن ألزم الحياد في كتابتي عن أحب إنسان إلى قلبي -عن محمدٍ صلى الله عليه وسلم- لأنني لا أكتب عن خليفةٍ من الخلفاء له جنودٌ وبنود، ولديه حشود، وعنده قناطير مقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث، ولكني أكتب عن الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، محمدٍ صلى الله عليه وسلم.

ولن ألزم الحياد؛ لأنني لا أتكلم عن سلطانٍ من السلاطين، قهر الناس بسيفه وسوطه، ولكنني أتكلم عن معصوم شرح الله صدره، ووضع عنه وزره، ورفع له ذكره.


ولن ألزم الحياد؛ لأني لا أتكلم عن شاعرٍ هدار، أو خطيبٍ ثرثار، أو متكلمٍ نوار، أو فيلسوفٍ هائم، أو روائي متخيل، أو كاتبٍ متصنع، أو تاجرٍ منعم، بل أتحدث عن نبيٍ خاتم، نزل عليه الوحي، وهبط عليه جبريل، ووصل سدرة المنتهى، له شفاعة كبرى، ومنزلةٌ عظمى، وحوضٌ مورود، ومقامٌ محمود، ولواءٌ معقود، فكيف ألزم الحياد إذاً، أتريد أن أحبس عواطفي، وأن أقيد ميولي، وأن أربط على نبضات قلبي وأنا أكتب عن أحب إنسانٍ إلى قلبي، وأغلى رجلٍ وأعز مخلوقٍ على نفسي، إن هذا لشيءٌ عجاب.


أتريد مني أن أكفكف دموعي، وأنا أخط سيرته، وأن أخمد لهيب روحي وأنا أسطر أخباره، وأنْ أجمد خلجات فؤادي وأنا أدبج ذكرياته! لن أستطيع هذا، كلا وألف كلا؛ لأنني أكتب عن أسوةٍ وإمامٍ معي بهداه في كل شاردة وواردة، أصلي فأذكره؛ لأنه يقول: { صلوا كما رأيتموني أصلي } أحج فأذكره؛ لأنه يقول: { خذوا عني مناسككم } في كل طرفة عينٍ أذكره؛ لأنه يقول: { من رغب عن سنتي فليس مني } في كل لحظة من حياتي أذكره؛ لأن الله يقول: { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً } [الأحزاب:21].


إنني أكتب عن أغلى الرجال، وأجل الناس، وأفضل البشر، وأزكى العالمين، مرجعي في ذلك دفتر الحب المحفوظ في قلبي، ومصدري في ذلك ديوان الإعجاب المخطوط في ذاكرتي، فكأنني أكتب بأعصاب جسمي وشرايين قلبي، وكأن مزاجي دمعي ودمي.


إن كان أحببت بعد الله مثلك في بدوٍ وحضر وفي عرب وفي عجمِ
فلا اشتفى ناظري من منظرٍ حسنٍ ولا تفوه بالقول السديد فمي


محمدٌ صلى الله عليه وسلم صادقا
فهو أصدق من تكلم، كلامه حقٌ وصدقٌ وعدل، لم يعرف الكذب في حياته جاداً أو مازحاً، بل حرم الكذب وذم أهله ونهى عنه، وقال: { إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً } وأخبر أن المؤمن قد يبخل، وقد يجبن، لكنه لا يكذب أبداً، وحذر من الكذب في المزاح لإضحاك القوم، فعاش عليه الصلاة والسلام والصدق حبيبه وصاحبه، ويكفيه صدقاً صلى الله عليه وسلم أنه أخبر عن الله، بعلم الغيب، وائتمنه الله على الرسالة، فأداها للأمة كاملة تامة، لم ينقص حرفاً، ولم يزد حرفاً، وبلغ الأمانة عن ربه بأتم البلاغ، فكل قوله وعمله وحاله مبنيٌ على الصدق، فهو صادقٌ في سلمه وحربه، ورضاه وغضبه، وجده وهزله، وبيانه وحكمه، صادقٌ مع القريب والبعيد، والصديق والعدو، والرجل والمرأة.


صادقٌ في نفسه ومع الناس، في حضره وسفره، وحله وإقامته، ومحاربته ومصالحته، وبيعه وشرائه، وعقوده وعهوده ومواثيقه، وخطبه ورسائله، وفتاويه وقصصه، وقوله ونقله، وروايته ودرايته، بل معصومٌ من الله أن يكذب، فالله مانعه وحاميه من هذا الخلق المشين، قد أقام لسانه، وسدد لفظه، وأصلح منطقه، وقَوَّم حديثه، فهو الصادق المصدوق، الذي لم يحفظ له حرفٌ واحد غير صادقٍ فيه، ولا كلمة واحدة خلاف الحق، ولم يخالف ظاهره باطنه، بل حتى كان صادقاً في لحظاته ولفظاته وإشارات عينيه، وهو الذي يقول: { ما كان لنبيٍ أن تكون له خائنة الأعين } وذلك لما قال له أصحابه: ألا أشرت إلينا بعينك في قتل الأسير، بل هو الذي جاء بالصدق من عند ربه فكلامه وسنته، ورضاه وغضبه، ومخرجه ومدخله، وضحكه وبكاؤه ويقظته ومنامه صدق { لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ } [الأحزاب:8] { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ } [التوبة:119] { فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ } [محمد:21].


فهو صلى الله عليه وسلم صادقٌ مع ربه، ونفسه، وأهله، والناس، وأعدائه، فلو كان الصدق رجلاً؛ لكان محمداً صلى الله عليه وسلم، وهل يُتعلم الصدق إلا منه بأبي هو وأمي، وهل ينقل الصدق إلا عنه بنفسه هو، فهو الصادق الأمين في الجاهلية قبل الإسلام والرسالة، فكيف حاله بالله بعد الوحي والهداية ونزول جبريل عليه، ونبوته، وإكرام الله له بالاصطفاء والاجتباء والاختيار!


محمدٌ صلى الله عليه وسلم صابراً
لا يعلم أحد مر به من المصائب والمصاعب والمشاق والأزمات كما مر به صلى الله عليه وسلم وهو صابرٌ محتسب { وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ } [النحل:127] صبر على اليتم والفقر والعوز والجوع والحاجة والتعب والحسد والشماتة وغلبة العدو، وصبر على الطرد من الوطن والإخراج من الدار والإبعاد عن الأهل، وصبر على قتل القرابة، والفتك بالأصحاب، وتشريد الأتباع، وتكالب الأعداء، وتحزب الخصوم، واجتماع المحاربين، وصلف المعرضين، وكبر الجبارين، وجهل الأعراب، وجفاء البادية، ومكر اليهود، وعتو النصارى، وخبث المنافقين، وضراوة المحاربين.


وصبر على تجهم القريب، وتكالب البعيد، وصولة الباطل، وطغيان المكذبين.


صبر عن الدنيا بزينتها، وزخرفها، وذهبها وفضتها، فلم يتعلق منها بشيء، وصبر على إغراء الولاية، وبريق المنصب، وشهوة الرئاسة، فصدف عن ذلك كله طلباً لمرضاة ربه.


فهو صلى الله عليه وسلم الصابر المحتسب في كل شأنٍ من شئون حياته، فالصبر درعه، وترسه، وصاحبه، وحليفه، كلما أزعجه كلام أعدائه؛ تذكر: { فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ } [ق:39] وكلما بلغ به الحال أَشُدَّه والأمر أَضيقه؛ تذكر: { فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ } [يوسف:18] وكلما راعه هول العدو، وأقض مضجعه تخطيط الكفار؛ تذكر: { فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ } [الأحقاف:35].


وصبره صلى الله عليه وسلم: صبر الواثق بنصر الله، المطمئن إلى وعد الله، الراكن إلى مولاه، المحتسب الثواب من ربه جل في علاه.


وصبره صلى الله عليه وسلم: صبر من علم أن الله سوف ينصره لا محالة، وأن العاقبة له، وأن الله معه، وأن الله حسبه وكافيه.


يصبر صلى الله عليه وسلم على الكلمة النابية فلا تهزه، وعلى اللفظة الجارحة فلا تزعجه، وعلى الإيذاء المتعمد فلا ينال منه، مات عمه فصبر ماتت زوجته فصبر قتل حمزة فصبر أُبعد عن مكة فصبر توفي ابنه فصبر رُميت زوجته فصبر كُذِّب فصبر، قالوا: شاعر كاهن ساحر مجنون مفترٍ؛ فصبر، أخرجوه فصبر، آذوه فصبر، شتموه فصبر، سبوه فصبر، حاربوه فصبر، سجنوه فصبر، وهل يُتعلم الصبر إلا منه، وهل يُقتدى بأحدٍ في الصبر إلا به، فهو مضرب المثل في سعة الصدر، وجليل الصبر، وعظيم التحمل، وثبات القلب، وهو إمام الصابرين وقدوة الشاكرين صلى الله عليه وسلم .







محمدٌ صلى الله عليه وسلم جواداً
فهو أكرم من خلق الله، وأجود البرية نفساً ويداً، فكفه غمامة بالخير، ويده غيثٌ بالجود، بل هو أسرع بالخير من الريح المرسلة، لا يعرف لا؛ إلا في التشهد.


ما قال (لا) قط إلا في تشهده لولا التشهد كانت لاؤه نعمُ
يعطي صلى الله عليه وسلم عطاء من لا يخشى الفقر؛ لأنه بعث بمكارم الأخلاق، فهو سيد الأجواد على الإطلاق، أعطى غنماً بين جبلين، وأعطى كل رئيسٍ من العرب مائة ناقة، وسأله سائلٌ ثوبه الذي يلبسه فخلعه وأعطاه، وكان لا يرد طالب حاجة، قد وسع الناس بره، طعامه مبذول، وكفه مدرار، وصدره واسع، وخلقه سهل، ووجهه بسام.


تراه إذا ما جئته متهللاً كأنك تعطيه الذي أنت سائله
ينفق مع العدم، ويعطي مع الفقر، يجمع الغنائم ويوزعها في ساعة، لا يأخذ منها شيئاً، مائدته صلى الله عليه وسلم معروضةٌ لكل قادم، وبيته قِبلةٌ لكل وافد، يضيف، وينفق، ويعطي، ويؤثر، ويصل القريب بما عنده، ويواسي المحتاج بما يملك، ويقدم الغريب على نفسه، فكان صلى الله عليه وسلم آية في الجود والكرم، حتى لا يُقارن به أجواد العرب، كـ حاتم و ابن جدعان ؛ لأنه يعطي عطاء من لا يطلب الخلف إلا من الله.


ويجود جود من هانت عليه نفسه وماله وكل ما يملك في سبيل ربه ومولاه، فهو أندى العالمين كفاً، وأسخاهم يداً، وأكرمهم محتذى، قد غمر أصحابه وأحبابه -بل حتى أعداءه- ببره وإحسانه وجوده وكرمه وتفضله، أكل اليهود على مائدته، جلس الأعراب على طعامه، حفَّ المنافقون بسفرته، ولم يحفظ عنه صلى الله عليه وسلم أنه تبرم بضيف، أو تضجر بسائل، أو تضايق بطالب، بل جّرَّ أعرابي بردته حتى أثَّر في عنقه، وقال له: أعطني من مال الله الذي عندك، لا من مال أبيك ولا أمك، فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم وضحك وأعطاه.


وجاءته كنوزٌ من الذهب والفضة فأنفقها في مجلس واحد، ولم يدخر منها درهماً ولا ديناراً، ولا قطعة، فكان أسعد بالعطية يعطيها من السائل، وكان يأمر بالإنفاق والكرم والبذل، ويدعو للجود والسخاء، ويذم البخل والإمساك فيقول: { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه } وقال: { كل امرئٍ في ظل صدقته يوم القيامة حتى يفصل بين الناس } وقال: { ما نقصت صدقةٌ من مال } .



محمد صلى الله عليه وسلم شجاعاً
هذا مما تناقلته الأخبار، وسار مسير الشمس برابعة النهار، فكان أثبت الناس قلباً، وكان كالطود لا يتزعزع ولا يتذبذب، لا يخاف التهديد والوعيد، ولا ترهبه المواقف والأزمات، ولا تهزه الحوادث والملمات، فوض أمره لربه، وتوكل على مولاه، وأناب إلى خالقه، ورضي بحكمه، واكتفى بنصره، ووثق بوعده، فكان عليه الصلاة والسلام يخوض المعارك بنفسه، ويباشر القتال بشخصه الكريم، يعرض روحه للمنايا، ويقدم نفسه للموت غير هائبٍ ولا خائف، ولم يفر من معركة قط، وما تراجع خطوةً واحدة ساعة يحمى الوطيس، وتقوم الحرب على ساق، وتصرع السيوف، وتنتشق الرماح، وتهوي الرءوس، وتدور كأس المنايا على النفوس، فهو في تلك اللحظة أقرب أصحابه من الخطر، يحتمون به أحياناً وهو صامدٌ مجاهد، لا يكترث بالعدو ولو كثر عدده، ولا يأبه بالخصم ولو قوي بأسه، بل كان يعدل الصفوف، ويشجع المقاتلين، ويتقدم الكتائب.


وقد فر الناس يوم حنين وما ثبت إلا هو وستة من أصحابه، ونزل عليه قوله تعالى: { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ } [النساء:84] وكان صدره بارزاً للسيوف والرماح، يُصرع الأبطال بين يديه، ويذبح الكماة أمام ناظريه، وهو باسم المحيا، طلق الوجه، ساكن النفس.


صلِّ يا ذا العلا لربك وانحر كل ضدٍ وشانيء لك أبتر
أنت أعلى من أن تكون أضاحيك قروناً من الجمال تغتر
بل قروناً من الملوك ذوي السؤدد تيجانهم أمامك تنثر
كلما خر ساجدٌ لك منهم قال سيفك عندها الله أكبر
وقد شج عليه الصلاة والسلام في وجهه، وكسرت رباعيته، وقتل سبعون من أصحابه، فما وهن، ولا ضعف، ولا خار، ولا انهزم، بل كان أمضى من السيف.


وبرز يوم بدر وقاد المعركة بنفسه، وخاض غمار الموت بروحه الشريفة، وكان أول من يهب عند سماع المنادي، بل هو الذي سَنَّ الجهاد وحث عليه وأمر به، وتكالبت عليه الأحزاب يوم الخندق من كل مكان، وضاق الأمر، وحل الكرب، وبلغت القلوب الحناجر، وظُنَّ بالله الظنونا، وزلزل المؤمنون، فقام صلى الله عليه وسلم يصلي ويدعو ويستغيث مولاه، حتى نصره ربه، ورد كيد عدوه، وأخزى خصمه، وأرسل عليهم ريحاً وجنوداً وباءوا بالخسران والهوان، ونام الناس ليلة بدر وما نام هو صلى الله عليه وسلم، بل قام يصلي ويدعو ويتضرع ويتوسل إلى ربه ويسأله نصره وتأييده، فيا له من إمام ما أشجعه! لا يقوم لغضبه أحد، ولا يبلغ مبلغه في ثبات الجأش وقوة القلب مخلوق، فهو الشجاع الفريد، والصنديد الوحيد، الذي كملت فيه صفات الشجاعة، وتمت فيه سجايا الإقدام وقوة البأس، وهو القائل: { والذي نفسي بيده لوددت أن أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل } .




محمدٌ صلى الله عليه وسلم زاهداً
كان زهده صلى الله عليه وسلم زهد من علم فناء الدنيا، وسرعة زوالها، وقلة زادها، وقصر عمرها، وبقاء الآخرة، وما أعد الله لأوليائه فيها من نعيم مقيم، وأجرٍ عظيم، وخلودٍ دائم، فرفض صلى الله عليه وسلم الأخذ من الدنيا إلا بقدر ما يسد الرمق، ويقيم العوز، مع العلم أن الدنيا عرضت عليه، وتزينت له، وأقبلت إليه، ولو أراد جبال الدنيا أن تكون ذهباً وفضة لكانت، بل آثر الزهد والكفاف، فربما بات جائعاً، ويمر الشهر لا توقد في بيته نار، ويستمر الأيام طاوياً لا يجد رديء التمر يسد به جوعه، وما شبع من خبز الشعير ثلاث ليالٍ متواليات، وكان ينام على الحصير حتى أثَّر في جنبه، وربط الحجر على بطنه من الجوع، وكان ربما عرف أصحابه أثر الجوع في وجهه عليه الصلاة والسلام.


وكان بيته من طين، متقارب الأطراف، داني السقف، وقد رهن درعه في ثلاثين صاعاً من شعير عند يهودي، وربما لبس إزاراً ورداءً فحسب، وما أكل على خوان قط، وربما أرسل له أصحابه الطعام لما يعلمون من حاجته إليه، كل ذلك إكراماً لنفسه عن أدران الدنيا، وتهذيباً لروحه وحفظاً لدينه، ليبقى أجره كاملاً عند الله ربه، وليتحقق له وعد مولاه { وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى } [الضحى:5] فكان يقسم الأموال على الناس ثم لا يحوز منها درهماً ولا ديناراً، ويوزع الإبل والبقر والغنم على أصحابه وأتباعه والمؤلفة قلوبهم ثم لا يذهب بناقةٍ ولا بقرةٍ ولا شاة، بل يقول عليه الصلاة والسلام: { لو كان لي كشجر تهامة مالاً لقسمته، ثم لا تجدوني بخيلاً ولا كذاباً ولا جباناً }


وراودته الجبال الشم من ذهبٍ عن نفسه فأراها أيما شمم
بل كان عليه الصلاة والسلام الأسوة العظمى في الإقبال على الآخرة، وترك الدنيا وعدم الالتفات إليها أو الفرح بها أو جمعها أو التلذذ بطيباتها أو التنعم بخيراتها، فلم يَبن قصراً، ولم يدخر مالاً، ولم يكن له كنزٌ ولا جنةٌ يأكل منها، ولم يخلف بستاناً ولا مزرعة، وهو القائل: { لا نورث، ما تركناه صدقة }.


وكان يدعو بقوله وفعله وحاله إلى الزهد في الدنيا، والاستعداد للآخرة بالعمل، ومن زهده في الدنيا سخاؤه وجوده -كما تقدم- فكان لا يرد سائلاً، ولا يحجب طالباً، ولا يخيب قاصداً، وأخبر أن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة، وقال: { كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل } وقال: { ما لي وللدنيا، إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل قائل في ظل شجرة ثم قام وتركها } وقال: { الدنيا ملعونةٌ وملعونٌ ما فيها إلا ذكر الله وما والاه أو عالماً أو متعلماً } وقال: { ليس لك من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأبقيت } .




محمدٌ صلى الله عليه وسلم متواضعاً
كان صلى الله عليه وسلم عجيباً في ذلك، فتواضعه تواضع من عرف ربه؛ فهابه، واستحيا منه، وعظمه، وقدره حق قدره، واطمأن له، وعرف حقارة الجاه والمال والمنصب، فسافرت روحه إلى الله، وهاجرت نفسه إلى الدار الآخرة، فما عاد يعجبه شيءٌ مما يعجب أهل الدنيا، فصار عبداً لربه بحق، يتواضع للمؤمنين، يقف مع العجوز، يزور المريض، يعطف على المسكين، يصل البائس، يواسي المستضعفين، يداعب الأطفال، يمازح الأهل، يكلم الأمة، يواكل الجميع، يجلس على التراب، ينام على الثرى، يفترش الرمل، يتوسد الحصير، قد رضي عن ربه فما طمع في شهرةٍ، أو منزلةٍ، أو مطلبٍ أرضي، أو مكسبٍ دنيوي.


يخاطب الغريب بود، يتألف الناس، يبتسم في وجوه أصحابه، يقول: { إنما أنا عبدٌ آكل كما يأكل العبد، وأجلس كما يجلس العبد } ولما رآه رجلٌ ارتجف من هيبته فقال: { هون عليك، فأنا ابن امرأةٍ كانت تأكل القديد بـ مكة }.


وكان يكره المدح وينهى عن إطرائه ويقول: { لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله } وكان ينهى أن يُقام له، وأن يوقف على رأسه، وكان يجلس حيث انتهى به المجلس، وكان يختلط بالناس كأنه أحدهم، ويجيب الدعوة ويقول: { لو دعيت إلى كراعٍ لأجبت، ولو أهدي إلي كراعُ لقبلت } وكان يحب المساكين، ويروى عنه: { اللهم أحيني مسكيناً، وأمتني مسكيناً، واحشرني في زمرة المساكين } وكان يحرم الكبر، ويبغض أهله، ويقول: { يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر، يغشاهم الذل من كل مكان } ويروي عن ربه أنه قال: { الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحداً منهما عذبته }.


فكان صلى الله عليه وسلم محبباً إلى القلوب، تأخذه الجارية بيده فيذهب معها، يزور أم أيمن وهي مولاة، ولما مدحه وفد عامر بن صعصعة وقالوا: أنت خيرنا وأفضلنا، وسيدنا، وابن سيدنا، قال لهم: { يا أيها الناس! قولوا بقولكم أو ببعض قولكم، ولا يستجرينكم الشيطان } وغضب لما قال له رجل: { ما شاء الله وشئت، فقال: ويحك أجعلتني لله نداً، بل ما شاء الله وحده } وكان يحمل حاجة أهله، ويخصف نعله، ويرقع ثوبه، ويكنس بيته، ويحلب شاته، ويقطع اللحم مع أهله، ويقرب الطعام لضيفه، ويباسط زواره، ويسأل عن أخبارهم، ويتناوب ركوب الراحلة مع رفيقه، ويلبس الصوف، ويأكل الشعير، وربما مشى حافياً، وينام في المسجد، ويركب الحمار، ويردف على الدابة، ويعاون الضعيف، ويتفقد السرية، ويكون في آخرهم، فيساعد من احتاج، ويرافق الوحيد منهم، فصلى الله عليه وسلم ما تحرك بذكره اللسان، وسارت بأخباره الركبان، وردد حديثه الإنس والجان .




محمدٌ صلى الله عليه وسلم رحيماً
وصفه ربه بقوله: { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ } [الأنبياء:107] فهو رحمةٌ للبشرية، وورد عنه أنه قال: { إنما أنا رحمةٌ مهداة } ورأى ولد إحدى بناته تفيض روحه فبكى، فلما سئل عن ذلك قال: { هذه رحمةٌ يضعها الله في قلب من يشاء من عباده }.


وكان رحمة على القريب والبعيد، عزيزٌ عليه أن يدخل على الناس مشقة، فكان يخفف بالناس مراعاةً لأحوالهم، وربما أراد أن يطيل في الصلاة فيسمع بكاء الطفل فيخفف؛ لئلا يشق على أمه، ولما بكت أمامة بنت زينب بنت ابنته حملها وهو يصلي بالناس، فإذا سجد وضعها، وإذا قام رفعها، وسجد مرةً فصعد الحسن على ظهره، فأطال السجود فلما سلم اعتذر للناس وقال: { إن ابني هذا ارتحلني؛ فكرهت أن أرفع رأسي حتى ينزل } وقال: { من أمَّ منكم الناس فليخفف؛ فإن فيهم الكبير والصغير والمريض وذا الحاجة } وقال لـ معاذ لما طول بالناس: { أفتان أنت يا معاذ ؟ } وقال: { لولا أن أشق على الناس لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة }.


وربما ترك العمل خشية أن يُفرض على الناس، وكان يتخول أصحابه بالموعظة، وكل ذلك رحمةً عليه الصلاة والسلام، وكان يقول: { القصد القصد تبلغوا } ويقول: { بعثت بالحنيفية السمحة } ويقول: { خير دينكم أيسره } ويقول: { عليكم هدياً قاصداً } ويقول: { عليكم من العمل ما تطيقون؛ فإن الله لا يمل حتى تملوا } { وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً } وأنكر على الثلاثة الذين شددوا على أنفسهم في العبادة، وقال: { والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، ولكنني أقوم وأنام، وأصوم وأفطر، فمن رغب عن سنتي فليس مني } وأفطر في سفرٍ في رمضان، وقصر الرباعية، وجمع بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء في السفر، ونادى مؤذنه في المطر أن صلوا في رحالكم، وقال: { هلك المتنطعون } وقال: { ما كان الرفق في شيءٍ إلا زانه، وما نزع الرفق من شيءٍ إلا شانه } وأنكر على عبد الله بن عمرو بن العاص إرهاق نفسه بالعبادة، وقال: { إياكم والغلو } ويروى عنه قوله: { أمتي أمةٌ مرحومة } وقال: { إذا أمرتكم بأمرٍ فأتوا منه ما استطعتم }.


وهذا اليسر في حياته عليه الصلاة والسلام يوافق يسر الملة، وسهولة الشريعة، وهو امتثالٌ منه صلى الله عليه وسلم لقول ربه: { وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى } [الأعلى:8] وقوله: { لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا } [البقرة:286] وقوله: { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } [التغابن:16] وقوله: { يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } [البقرة:185] وقوله: { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } [الحج:78].


فهو صلى الله عليه وسلم سهل ميسر، رحيمٌ في رسالته، ودعوته، وعبادته، وصلاته، وصومه، وطعامه، وشرابه، ولباسه، وحله، وترحاله، وأخلاقه، فالحياة مبنية على اليسر؛ لأنه جاء لوضع الآصار والأغلال عن الأمة، فليس اليسر أصلاً إلا معه، فهو اليسر كله، وهو الرحمة والرفق بنفسه صلى الله عليه وسلم .



محمدٌ صلى الله عليه وسلم ذاكراً
كان صلى الله عليه وسلم أكثر الناس ذكراً لربه، حياته كلها ذكرٌ لمولاه، فدعوته وخطبه ومواعظه وعبادته وجهاده وفتاويه ذكر، وليله ونهاره، وسفره وإقامته، وأنفاسه كلها ذكرٌ لمولاه عز وجل، فقلبه معلقٌ بربه، تنام عيناه ولا ينام قلبه، بل النظر إليه يذكر الناس بربهم، وكل مراسيم حياته ومناسباته ذكرٌ لخالقه جلَّ في علاه.


وكان صلى الله عليه وسلم يحث الناس على ذكر ربهم، فيقول: { سبق المفردون، قيل: ومن المفردون يا رسول الله؟ قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات } ويقول: { مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه كمثل الحي والميت } ويقول: { لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله } وأخبر أن أفضل الناس أكثرهم ذكراً لربه، وروى عن ربه عز وجل قوله: { أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه } ويقول: { من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه }.


وله عليه الصلاة والسلام عشرات الأحاديث الصحيحة التي تحث على الذكر وترغب فيه؛ في التهليل، والتسبيح، والتحميد، والتكبير، والحوقلة، والاستغفار، والصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم، وكان يُذكر الناس بأجر الذكر، وما يترتب على ذلك من ثواب، وذكر الأعداد في ذلك مع ذكر المناسبات، وعمل اليوم والليلة، فهو صلى الله عليه وسلم الذاكر الشاكر الصابر، وهو الذي ذكر الأمة بربها، وعلمها تعظيمه وتسبيحه، وبين لها فوائد الذكر ومنافعه، فهو أسعد الناس بذكر ربه، وأهناهم عيشاً بهذه النعمة، وأصلحهم حالاً بهذا الفضل، فكان له أوراد من الأذكار، مع حضور قلبٍ، وخشوعٍ، وهلوعٍ، وهيبةٍ، وخوفٍ، ومحبةٍ، ورجاءٍ وطمعٍ في فضل ربه .



محمد صلى الله عليه وسلم داعية
يقول تعالى: { ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } [غافر:60] { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ } [البقرة:186] ويقول صلى الله عليه وسلم: { الدعاء هو العبادة } ويقول: { من لم يسأل الله يغضب عليه } وكان عليه الصلاة والسلام يلهج بدعاء ربه في كل حالاته، قد فوض أمره لمولاه، وأكثر الإلحاح على خالقه، يناشده رحمته وعفوه، ويطلب بره وكرمه، وكان يختار جوامع الدعاء الكامل الشامل، كقوله: { اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار } وقوله: { اللهم إني أسألك العفو والعافية }.


وكان يكرر الدعاء ثلاثاً، ويبدأ بالثناء على ربه، وكان يستقبل القبلة عند دعائه، وربما توضأ قبل الدعاء، وكان يعلم الأمة أدب الدعاء، كالبداية بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله، ودعاء الله بأسمائه الحسنى، والإلحاح في الدعاء، وتوخي أوقات الإجابة كأدبار الصلوات، وبين الأذان والإقامة، وآخر ساعةٍ من يوم الجمعة، ويوم عرفة، وفي حالات السجود والصوم والسفر، ودعوة الوالد لولده.


وكان عليه الصلاة والسلام وقت الأزمات يلح على ربه ويناشده ويكرر السؤال مع تمام الذل والخوف والحب وحسن الظن، وتمام الرجاء، كما فعل يوم بدر ويوم الخندق ويوم عرفة، وكان الله يجيب دعوته ويلبي طلبه، كما حصل له على المنبر يوم استسقى فنزل الغيث مباشرة، ويوم شق له القمر، وبارك له في الطعام والمال، ونصره في حروبه، ورفع دينه، وأيد حزبه، وخذل أعداءه، وكبت خصومه، حتى حقق الله له مقاصده، وأكرم مثواه، وجعل العاقبة له صلى الله عليه وسلم .


محمدٌ صلى الله عليه وسلم طموحاً


ولدت همته عليه الصلاة والسلام معه يوم ولد، فمنذ طفولته ونفسه مهاجرة إلى معالي الأمور، ومكارم الخلق، لا يرضى بالدون، ولا يهوى السفاسف، بل هو الطموح والسباق والمقدام المتفرد، والمبرز المحظوظ، ولقد ذكر أهل السير أنه عليه الصلاة والسلام وهو طفلٌ كان لجده عبد المطلب فراشٌ في ظل الكعبة لا يجلس عليه إلا هو لمنزلته، فجاء محمدٌ صلى الله عليه وسلم فنازع الخدم حتى جلس عليه، وأبى أن يجلس دونه.


وكان فيه قبل النبوة من سمات الريادة والزعامة والقيادة ما جعل قريشاً يسمونه الصادق الأمين، ويرضونه حكماً، ويعودون إليه في أمورهم، فلما منَّ الله عليه بالبعثة، تاقت نفسه إلى الفردوس وهي أعلى درجة في الجنة، فسأل الله إياها، وعلمنا أن نسألها، وبلغ سدرة المنتهى، وحاز الكمال البشري المطلق، والفضيلة الإنسانية، ومن علو همته رفضه للدنيا، وعدم الوقوف مع مناصبها الزهيدة، بولاياتها، وقصورها ودورها .



برب
[/align][/cell][/table1][/align]



 

 

 


آخر مواضيعي 0 عآده أصبحت معتآده بين جموع البشرْ
0 صباح الخير يا ضمير!!
0 رجعت يعني ماااافي مبرووووك !
0 رواائع من أقوال الصحابه والسلف رضوان الله عليهم...
0 أعــدك ستبتسم بعد قـراءة كلمـاتي هـذه..
0 فريق محامي العريفي يطالب برفع الحصانة عن الغيث وسجنه وجلده
0 إطردووني من المنتدى اذا جاوبتوا على سؤال واحد بس
0 طاقم طبي بمستشفى حائل ينسى "شاش" طوله متر في رحم سيدة
0 فرحة شفاء طفل تُدخل طبيبة أمريكية الإسلام
0 دقائق وكلمات
 











 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-09-2012, 11:50 AM   #4


 

 رقم العضوية : 301156
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 المگان : /على ضفآفِ تلك الروح ♥
 المشارگات : 3,402
 تقييم المستوى : 42949688


ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: رفع الهمم إلى القمم \ د: عائض القرنى

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:100%;background-color:black;border:4px outset royalblue;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


مفتاح السعادة


يختلف الناس في أنماط معايشهم، وتتباين مناهجهم وأفكارهم وديانتهم وأعمالهم، لكنهم متفقون تفوقون على شيء واحد وهو: طلب السعادة.

وفي البحث عن السعادة تشتت طرق الناس في كيفية حيازتها؛ فذاك ظن أن السعادة في جمع الأموال الطائلة، وآخر ظن أنها في بناء القصور الشاهقة، وآخر في شراء السيارة الفارهة، وآخر في الزوجة الجميلة، وهكذا




ومضات في السعادة


الإيمان يذهب الهموم، ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين، وسلوة العابدين، ما مضى فات، وما ذهب مات، فلا تفكر فيما مضى فقد ذهب وانقضى، ارض بالقضاء المحتوم، والرزق المقسوم، فكل شيءٍ بقدر، فدع الضجر.

{ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } [الرعد:28] وتحط الذنوب، وبه يرضى علام الغيوب، وبه تفرج الكروب.

لا تنتظر من أحد، ويكفي ثواب الصمد، وما عليك ممن جحد حقد وحسد.

إذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وعش في حدود اليوم، واجمع همك لإصلاح يومك.

اترك المستقبل حتى يأتي، ولا تهتم بالغد؛ لأنك إذا أصلحت يومك صلح غدك.

طهر قلبك من الحسد، ونقه من الحقد، وأخرج منه البغضاء، وأزل منه الشحناء.

اعتزل الناس إلا من خير، وكن جليس بيتك، وأقبل على شانك، وقلل من المخالطة.

الكتاب أحسن الأصحاب، فسامر الكتب، وصاحب العلم، ورافق المعرفة.

الكون بني على النظام، فعليك بالترتيب في ملبسك، وبيتك ومكتبتك وواجبك.

اخرج إلى الفضاء، وطالع الحدائق الغناء، وتفكر في خلق الباري وإبداع الخالق.

عليك بالمشي والرياضة، واجتنب الكسل والخمول، واهجر الفراغ والبطالة.

اقرأ التاريخ وتفكر في عجائبه، وتدبر غرائبه، واستمتع بقصصه وأخباره.

جدد حياتك، نوع أساليب معيشتك، غير من الروتين الذي تعيشه.

اهجر المنبهات، والإكثار منها كالشاي والقهوة، واحذر التدخين والشيشة وغيرها.

اعتن بنظافة ثوبك، وحسن رائحتك، وترتيب مظهرك مع السواك والطيب.

لا تقرأ بعض الكتب التي تربي التشاؤم والإحباط واليأس والقنوط.

تذكر أن ربك واسع المغفرة يقبل التوبة، ويعفو عن عباده، ويبدل السيئات حسنات.

اشكر ربك على نعمة الدين، والعقل، والعافية، والستر، والسمع، والبصر، والرزق، والذرية وغيرها.

ألا تعلم أن في الناس من فقد عقله، أو صحته، أو هو محبوسٌ أو مشلولٌ أو مبتلى.

عش مع القرآن حفظاً وتلاوةً وسماعاً وتدبراً، فإنه من أعظم العلاج لطرد الحزن والهم.

توكل على الله وفوض الأمر إليه، وارض بحكمه، والجأ إليه، واعتمد عليه فهو حسبك وكافيك.

اعف عمن ظلمك، وصل من قطعك، وأعط من حرمك، واحلم عمن أساء إليك؛ تجد السرور والأمن.

كرر لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها تشرح البال، وتصلح الحال، وتحمل بها الأثقال، وترضي ذا الجلال.

أكثر من الاستغفار، فمعه الرزق، والفرج، والذرية، والعلم النافع، والتيسير، وحط الخطايا.

اقنع بصورتك وموهبتك، ودخلك وأهلك وبيتك تجد الراحة والسعادة.

اعلم أن مع العسر يسراً، وأن الفرج مع الكرب، وأنه لا يدوم الحال، وأن الأيام دول.

تفاءل ولا تقنط ولا تيأس، وأحسن ظنك بربك، وانتظر منه كل خيرٍ وجميل.

افرح باختيار الله لك، فإنك لا تجلب المصلحة، فقد تكون الشدة لك خيراً من الرخاء.

البلاء يُقرب بينك وبين الله، ويعلمك الدعاء، ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر.

أنت تحمل في نفسك قناطير النعم، وكنوز الخيرات التي وهبك الله إياها.

أحسن إلى الناس، وقدم الخير للبشر؛ لتلقى السعادة من عيادة مريض، وإعطاء فقيرٍ، والرحمة بيتيم.

اجتنب سوء الظن، واطرح الأوهام والخيالات الفاسدة، والأفكار المريضة.

اعلم أنك لست الوحيد في البلاء، فما سلم من الهم أحد، وما نجا من الشدة بشر.

تيقن أن الدنيا دار محنٍ وبلاء، ومنغصاتٍ وكدرٍ فاقبلها على حالها واستعن بالله.

تفكر فيمن سبقوك في مسيرة الحياة، ممن عزل، وحبس وقتل، وامتحن وابتلي، ونكب وصودر، كل ما أصابك من الهم، والغم، والحزن، والجوع، والفقر، والمرض، والدين، والمصائب فأجره على الله.

اعلم أن الشدائد تفتح الأسماع والأبصار، وتحيي القلوب، وتردع النفس، وتذكر العبد، وتزيد الثواب.

لا تتوقع الحوادث، ولا تنتظر السوء، ولا تصدق الشائعات، ولا تستسلم للأراجيف.

أكثر ما يُخاف لا يكون، وغالب ما يُسمع من مكروهٍ لا يقع، وفي الله كفاية، وعنده رعاية، ومنه العون.

لا تجالس البغضاء، والثقلاء، والحسدة؛ فإنهم حمى الروح، وهم رسل الكدر، وحملة الأحزان.

حافظ على تكبيرة الإحرام جماعة، وأكثر المكث في المسجد، وعود نفسك المبادرة للصلاة لتجد السرور.

إياك والذنوب فإنها مصدرُ الهموم والأحزان وهي سبب النكبات، وباب المصائب والأزمات.

داوم على: " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" فلها سرٌ عجيب في كشف الكرب، ونبأٌ عظيم في رفع المحن.

لا تتأثر من القول القبيح، والكلام السيئ الذي يقال فيك، فإنه يؤذي قائله ولا يؤذيك.

سب أعدائك لك، وشتم حسادك يساوي قيمتك؛ لأنك أصبحت شيئاً مذكوراً، ورجلاً خطيراً مهماً.

اعلم أن من اغتابك فقد أهدى لك حسناته، وحط من سيئاتك، وجعلك مشهوراً وهذه نعمة.

لا تشدد على نفسك بالعبادة، والزم السنة، وسارع في الطاعة، واسلك الوسط، وإياك والغلو.

أخلص توحيدك لربك لينشرح صدرك، فبقدر صفاء توحيدك، ونقاء إخلاصك؛ تكون سعادتك.

كن شجاعاً قوي القلب، ثابت النفس، لديك همة وعزيمة، ولا تغرك الزوابع والأراجيف.

عليك بالجود فإن صدر الجواد منشرح، وباله واسع، والبخيل ضيق الصدر، مظلم القلب، مكدر الخاطر.

ابسط وجهك للناس تكسب ودهم، وألن لهم الكلام يحبوك، وتواضع لهم يجلوك، ادفع بالتي هي أحسن، وترفق بالناس، وأطفئ العداوات، وسالم أعداءك، وكثر أصدقاءك.

من أعظم أبواب السعادة دعاء الوالدين، فاغتنمه ببرهما؛ ليكون لك دعاؤهما حصناً حصيناً من كل مكروه.

اقبل الناس على ما هم عليه، وسامح ما يبدر منهم، واعلم أن هذه هي سنة الله في الناس والحياة.

لا تعش في المثاليات بل عش واقعك، فأنت تريد من الناس ما لا تستطيعه، فكن عادلاً.

عش حياة البساطة، وإياك والرفاهية، والإسراف والبذخ، فكلما ترفه الجسم تعقدت الروح.

حافظ على أذكار المناسبات فإنها حفظ لك وصيانة، وفيها من السداد والإرشاد ما يصلح به يومك.

وزع الأعمال، ولا تجمعها في وقتٍ واحد، بل اجعلها في فترات وبينها أوقاتٍ للراحة، ليكون عطاؤك جيداً.

انظر إلى من هو دونك في الجسم والصورة، والمال والبيت، والوظيفة والذرية، لتعلم أنك فوق ألوف الناس.

تيقن أن كل من تعامله من أخٍ وابنٍ وزوجةٍ وقريبٍ وصديق لا يخلو من عيب، فوطن نفسك على تقبل الجميع.

الزم الموهبة التي أُعطيتها، والعلم الذي ترتاح له، والرزق الذي فتح لك، والعمل الذي يناسبك.

إياك وتجريح الأشخاص والهيئات، وكن سليم اللسان، طيب الكلام، عذب الألفاظ، مأمون الجانب.

اعلم أن الاحتمال دفنٌ للمعايب، والحلم ستر للخطايا، والجود ثوبٌ واسعٌ يغطي النقائص والمثالب.

انفرد بنفسك ساعةً تدبر فيها أمورك، وتراجع فيها نفسك، وتتفكر في آخرتك، وتصلح بها دنياك.

مكتبتك المنزلية هي بستانك الوارف، وحديقتك الخضراء، تتنزه فيها مع العلماء والحكماء والأدباء والشعراء.

اكسب الرزق الحلال، وإياك والحرام، واجتنب سؤال الناس، والتجارة خيرٌ من الوظيفة، وضارب بمالك واقتصد في المعيشة.

البس وسطاً، لا لباس المترفين، ولا لباس البائسين، لا تشهر نفسك بلباس، وكن كعامة الناس.

لا تغضب فإن الغضب يفسد المزاج، ويغير الخلق، ويسيء العشرة، ويفسد المودة، ويقطع الصلة.

سافر أحياناً لتجدد حياتك، وتطالع عوالم أخرى، وتشاهد معالم جديدة وبلداناً أخرى، فالسفر متعة.

احتفظ بمذكرةٍ في جيبك، ترتب لك أعمالك، وتنظم أوقاتك، وتذكرك بمواعيدك، وتكتب فيها ملاحظاتك.

ابدأ الناس بالسلام، وحيهم بالبسمة، وأعرهم الاهتمام؛ لتكون حبيباً إلى قلوبهم قريباً منهم.

ثق بنفسك ولا تعتمد على الناس، واعتبر أنهم عليك لا لك، وليس معك إلا الله، ولا تغتر بإخوان الرخاء.

احذر كلمة سوف، وتأخير الأعمال، والتسويف بأداء الواجب، فإن هذا أول الفشل والإخفاق.

اترك التردد في اتخاذ القرار، وإياك والتذبذب في المواقف بل اجزم واعزم وتقدم.

لا تضيع عمرك في التنقل بين التخصصات، والوظائف والمهن، فإن معنى هذا أنك لن تنجح في شيء.

افرح بمكفرات الذنوب؛ كالصالحات، والمصائب، والتوبة، ودعاء المسلمين، ورحمة الرحمن، وشفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام.

عليك بالصدقة، ولو بالقليل، فإنها تطفئ الخطيئة، وتسر القلب، وتذهب الهم، وتزيد في الرزق.

اجعل قدوتك إمامك محمداً صلى الله عليه وسلم، فإنه القائد إلى السعادة، والدال على النجاح، والمرشد إلى النجاة والفلاح.

زر المستشفى؛ لتعرف نعمة العافية والسجن؛ لتعرف نعمة الحرية والمارستان؛ لتعرف نعمة العقل؛ لأنك في نعمٍ لا تدري بها.

لا تحطمك التوافه، ولا تعط المسألة أكبر من حجمها، واحذر من تهويل الأمور والمبالغة في الأحداث.

كن واسع الأفق، والتمس الأعذار لمن أساء إليك، لتعيش في سكينة وهدوء، وإياك ومحاولة الانتقام.

لا تفرح أعداءك بغضبك وحزنك، فإن هذا ما يريدون، فلا تحقق أمنيتهم الغالية في تعكير حياتك.

لا توقد فرناً في صدرك من العداوات والأحقاد، وبغض الناس وكره الآخرين، فإن هذا عذابٌ دائم.

كن مهذباً في مجلسك، صموتاً إلا من خير، طلق الوجه، محترماً لجلاسك، منصتاً لحديثهم، ولا تقاطع أثناء الكلام.

لا تكن كالذباب لا يقع إلا على الجرح، فإياك والوقوع في أعراض الناس، وذكر مثالبهم، والفرح بعثراتهم، وطلب زلاتهم.

المؤمن لا يحزن لفوات الدنيا، ولا يهتم بها، ولا يرهب من كوارثها؛ لأنها زائلةٌ ذاهبةٌ حقيرةٌ فانية.

اهجر العشق والغرام والحب المحرم فإنه عذابٌ للروح، ومرضٌ للقلب، وافزع إلى ذكر الله عز وجل.

إطلاق النظر إلى الحرام يورث هماً وغماً وجراحاً في القلب، والسعيد من غض بصره وخاف ربه.

احرص على ترتيب وجبات الطعام، وعليك بالمفيد، واجتنب التخمة، ولا تنم وأنت شبعان.

قدِّر أسوأ الاحتمالات عند الخوف من الحوادث، ثم وطن نفسك لتقبل ذلك فسوف تجد الراحة واليسر.

إذا اشتد الحبل انقطع، وإذا أظلم الليل انقشع، وإذا ضاق الأمر اتسع، ولن يغلب عسر يسرين.

انظر في رحمة أرحم الراحمين، غفر لبغيٍ سقت كلباً، وتاب عمن قتل مائة نفس، وبسط يده للتائبين، ودعا عباده للإنابة.

بعد الجوع شبع، وعقب الظمأ ريٌّ، ويلي المرض عافية، وبعد الفقر غنى، والهم يتلوه السرور، وهذه سنة الحياة.

اقرأ سورة: { أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ } [الشرح:1] تذكرها في الشدائد، واعلم أنها من أعظم الأدوية عند الأزمات، أين أنت من دعاء الكرب: { لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم } وأين أنت من أثر في الاعتصام؟ ففي حديثٍ قدسي يقول الله عز وجل: { وعزتي وجلالي ما اعتصم بي عبدٌ فكادت له السماوات والأرض إلا جعلت له من بينها فرجاً ومخرجاً، وعزتي وجلالي ما اعتصم عبد بغيري إلا زلزلت الأرض من تحت قدميه، ثم لم أبال في أي أودية الدنيا هلك }
إذا غضبت فاسكت، وتعوذ من الشيطان، وغير مكانك، إن كنت قائماً فاجلس، وتوضأ وأكثر من الذكر.

لا تجزع من الشدة، فإنها تقوي قلبك، وتذيقك طعم الراحة، وتشد من أزرك، وترفع شأنك، وتظهر صبرك.

التفكر في الماضي حمق وجنون، وهو مثل من يطحن الطحين، وينشر النشارة، ويخرج الأموات من قبورهم.

انظر إلى الجانب المشرق من المصيبة، وتلمح أجرها، واعلم أنها أسهل من غيرها، وتأسى بالمنكوبين.

ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، وجف القلم بما أنت لاقٍ، ولا حيلة لك في القضاء.

حول خسائرك إلى أرباح، واصنع من الليمون شراباً حلواً، وأضف إلى ماء المصائب حفنة سكر، وتكيف مع ظرفك.

لا تيئس من روح الله، ولا تقنط من رحمة الله، ولا تنس عون الله، فإن المعونة تنزل على قدر المئونة.

الخيرة فيما تكره أكثر منها فيما تحب، وأنت لا تدري بالعواقب، وكم من نعمةٍ في طي نقمة، ومن خيرٍ في جلباب شر.

قيد خيالك لئلا يجمح بك في أودية الهموم، وحاول أن تفكر بالنعم والمواهب والفتوحات التي عندك.

اجتنب الصخب والضجة، فإن من علامات السعادة الهدوء والسكينة والنظام.

الصلاة خير معينٍ على المصائب، وهي تسمو بالنفس في آفاقٍ علوية، وتهاجر بالروح إلى فضاء النور والفلاح.

إن العمل الجاد المثمر يحرر النفس من النزوات الشريرة، والخواطر الآثمة، والنزعات المحرمة.

السعادة شجرةٌ ماؤها وغذاؤها وهواؤها وضياؤها الإيمان بالله والدار الآخرة.

من عنده أدبٌ جم، وذوقٌ سليم، وخلقٌ شريف؛ أسعد نفسه وأسعد الناس، ونال صلاح البال والحال.

روح على قلبك؛ فإن القلب يكل ويمل، ونوع عليه بالأساليب، والتمس له فنون الحكمة، وأنواع المعرفة.

العلم يشرح الصدر، ويوسع مدارك النظر، ويفتح الآفاق أمام النفس فتخرج من همها وغمها وحزنها.

من السعادة الانتصار على العقبات، ومغالبة الصعاب، فلذة الظفر لا تعادلها لذة، وفرحة النجاح لا تساويها فرحة.

إذا أردت أن تسعد مع الناس فعاملهم بما تحب أن يعاملوك به، ولا تبخسهم أشياءهم، ولا تضع من أقدارهم.

إذا عرف الإنسان نفسه، والعلم الذي يناسبه، وقام به على أكمل وجه، وجد لذة النجاح ومتعة الانتصار.

المعرفة والتجربة والخبرة أعظم من رصيد المال؛ لأن الفرح بالمال بهيمي، والفرح بالمعرفة إنساني.

إذا غضب أحد الزوجين؛ فليسمت الآخر، وليقبل كلٌ منهما الآخر على ما فيه، فإنه لا يخلو أحدٌ من عيب.

الجليس الصالح المتفائل يهون عليك الصعاب، ويفتح لك باب الرجاء، والمتشائم يسود الدنيا في عينيك.

من عنده زوجة وبيتٌ وصحةٌ وكفاية مال، فقد حاز صفو العيش، فليحمد الله وليقنع، فما فوق ذلك إلا الهم.

من أصبح آمناً في سربه، ومعافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها.

من رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً، وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم رسولاً، كان حقاً على الله أن يرضيه، وهذه أركان الرضا.

أصول النجاح أن يرضى الله عنك، وأن يُرضي عنك من حولك، وأن تكون نفسك راضية، وأن تقدم عملاً مثمراً.

الطعام سعادة يوم، والسفر سعادة أسبوع، والزواج سعادة شهر، والمال سعادة سنة، والإيمان سعادة العمر كله.

لن تسعد بالنوم ولا بالأكل، ولا بالشراب ولا بالنكاح، وإنما تسعد بالعمل، وهو الذي أوجد للعظماء مكاناً تحت الشمس.

من تيسرت له القراءة فإنه سعيد؛ لأنه يقطف من حدائق العلم، ويطوف على عجائب الدنيا، ويطوي الزمان والمكان.

محادثة الإخوان تذهب الأحزان، والمزاح البريء راحة، وسماع الشعر يريح الخاطر.

أنت الذي تلون حياتك بنظرك إليها، فحياتك من صنع أفكارك، فلا تضع نظارة سوداء على عينيك.

فكر في الذين تحبهم، ولا تعط الذين تكرههم لحظة واحدة من حياتك، فإنهم لا يعلمون عنك وعن همك.

إذا استغرقت بالعمل المثمر بردت أعصابك، وسكنت نفسك، وغمرك فيضٌ من الاطمئنان.

السعادة ليست في الحسب والنسب ولا في الذهب، وإنما في الدين والعلم والأدب وبلوغ الأرب.

أسعد عباد الله عند الله أبذلهم للمعروف يداً، وأكثرهم على الإخوان فضلاً، وأحسنهم على ذلك ً.

إذا لم تسعد بساعتك الراهنة، فلا تنتظر سعادةً سوف تطل عليك من الأفق، أو تنزل عليك من السماء.

فكر في نجاحاتك، وثمار عملك، وما قدمته من خير، وافرح به واحمد الله عليه، فإن هذا مما يشرح الصدر.

الذي كفاك هم أمس يكفيك هم اليوم وهم غد، فتوكل على الله، فإذا كان معك فمن تخاف، وإذا كان عليك فمن ترجو.
بينك وبين الأثرياء يومٌ واحد، أما أمس فلا يجدون لذته، وأما غد فليس لي ولهم، وإنما لهم يومٌ واحد فما أقله من زمن.

السرور ينشط النفس، ويُفرح القلب، ويوازن بين الأعضاء، ويجلب القوة، ويعطي الحياة قيمةً والعمر فائدة.


الغنى والأمن، والصحة والدِّين ركائز السعادة، فلا هناء لمعدم ولا خائف، ولا مريض ولا كافر بل هم في شقاء.

من عرف الاعتدال عرف السعادة، ومن سلك التوسط أدرك الفوز، ومن اتبع اليسر نال الفلاح.

ليس في سعة الزمن إلا كلمة واحدة: الآن الآن، وليس في قاموس السعادة إلا كلمة واحدة: الرضا.

إذا أصابتك مصيبة فتصورها أكبر تهن عليك، وتفكر بسرعة زوالها، فلولا كرب الشدة ما رجيت فرحة الراحة.

إذا وقعت في أزمة فتذكر كم من أزمةٍ مرت بك ونجاك الله منها، حينها تعلم أن من عافاك في الأولى سيعافيك في الأخرى.

العاق ليومه من أذهبه في غير حق قضاه، أو فرضٍ أداه، أو مجد شيده، أو حمدٍ حصله، أو علمٍ تعلمه، أو قرابةٍ وصلها، أو خيرٍ أسداه.

ينبغي أن يكون حولك أو في يدك كتابٌ دائم؛ لأن هناك أوقاتاً تذهب هدراً، والكتاب خير ما يحصل به الوقت، ويعمر به الزمن.

حافظ القرآن التالي له آناء الليل وأطراف النهار لا يشكو مللاً ولا فراغاً، ولا ضجراً ولا سأماً؛ لأن القرآن ملأ حياته سعادة.

لا تتخذ قراراً حتى تدرسه من كافة جوانبه، ثم استخر الله، وشاور أهل الثقة، فإن نجحت فهذا المراد، وإلا فلا تندم.

العاقل يُكثِّر أصدقاءه ويُقلِّل أعداءه، فإن الصديق يحصل في سنة، والعدو يحصل في يوم، فطوبى لمن حببه الله إلى خلقه.

اجعل لمطالبك الدنيوية حداً ترجع إليه، وإلا تشتت قلبك، وضاق صدرك، وتنغص عيشك، وساء حالك.

لا تجعل الصحة ثمناً للمال، أو الشهوة، أو المنصب فتخسر الجميع؛ لأن من فاتته الصحة لا ينعم بمتعة.

ينبغي لمن تظاهرت عليه نعم الله أن يقيدها بالشكر، ويحفظها بالطاعة، ويرعاها بالتواضع لتدوم.

من صفت نفسه بالتقوى، وطهر فكره بالإيمان، وصقلت أخلاقه بالخير، نال حب الله وحب الناس.

الكسول الخامل هو المتعب الحزين حقيقة، أما العامل المجد فهو الذي عرف كيف يعيش وعرف كيف يسعد.

إن لذة الحياة ومتعتها أضعاف أضعاف مصائبها وهمومها، ولكن السر كيف نصل لهذه المتعة بذكاء.

لو ملكت المرأة الدنيا، وسيقت لها شهادات العالم، وحصلت على كل وسام وليس عندها زوج؛ فهي مسكينة.

الحياة الكاملة أن تنفق شبابك بالطموح، ورجولتك بالكفاح، وشيخوختك بالتأمل.

لُم نفسك على التقصير، ولا تلم أحداً؛ فإن عندك من العيوب ما يملأ الوقت إصلاحه فاترك غيرك.

أجمل من القصور والدور كتابٌ يجلو الأفهام، ويسر القلوب، ويؤنس الأنفس، ويشرح الصدور، وينمي الفكر.

اسأل الله العفو والعافية، فإن أعطيتها فقد حزت كل خير، ونجوت من كل شر، وفزت بكل سعادة.

رغيفٌ واحد، وسبع تمرات، وكوب ماء في غرفةٍ مع مصحف، وقل على الدنيا السلام.

السعادة في التضحية، وإنكار الذات، وبذل الندى، وكف الأذى، والبعد عن الأنانية والاستئثار.

الضحك المعتدل يشرح النفس، ويقوي القلب، ويذهب الملل، وينشط على العمل، ويجلو الخاطر.

العبادة هي السعادة، والصلاح هو النجاح، ومن لزم الأذكار، وأدمن الاستغفار، وأكثر الافتقار فهو أحد الأبرار.

خير الأصحاب من تثق به وترتاح له، ويشاركك همومك وغمومك، ولا يفشي سرك.

لا تتوقع سعادةً أكبر مما أنت فيه، فتخسر ما بين يديك، ولا تنتظر مصائب قادمة فتستعجل الهم والحزن.

لا تظن أنك تُعطى كل شيء بل تعطى خيراً كثيراً، أما أن تحوي كل موهبة وكل عطية، فهذا بعيد.

فن النسيان للمكروه نعمة، وتذكر النعمة حسنة، والغفلة عن عيوب الناس فضيلة.

العفو ألذ من الانتقام، والعمل أمتع من الفراغ، والقناعة أعظم من المال، والصحة خير من الثروة.

الوحدة خيرٌ من جليس السوء، والجليس الصالح خيرٌ من الوحدة، والعزلة عبادة، والتفكر طاعة.

العزلة مملكة الأفكار، وكثرة الخلطة حمق، والوثوق بالناس سفه، واستعداؤهم شؤم.

سوء الخلق عذاب، والحقد سم، والغيبة رذالة، وتتبع العثرات خذلان.

شكر النعم يدفع النقم، وترك الذنوب حياةٌ للقلوب، والانتصار على النفس لذة العظماء.

خبزٌ جاف مع أمنٍ ألذ من العسل مع الخوف، ووخيمة مع ستر، أحب من قصرٍ فيه فتنة.

فرحة العلم دائمة، ومجده خالد، وذكره باقٍ، وفرحة المال منصرمة، ومجده إلى زوال، وذكره إلى نهاية.

الفرح بالدنيا فرح الصبيان، والفرح بالإيمان فرح الأبرار، وخدمة المال ذل، والعمل لله شرف.

عذاب الهمة عذب، وتعب الإنجاز راحة، وعرق العمل مسك، والثناء الحسن أحسن من الطيب.

السعادة أن يكون مصحفك أنيسك، وعملك هوايتك، وبيتك صومعتك، وكنزك قناعتك.

الفرح بالطعام والمال فرح الأطفال، والفرح بحسن الثناء فرح العظماء، وعمل البر مجد لا يفنى.

صلاة الليل بهاء النهار، وحب الخير للناس من طهارة الضمير، وانتظار الفرج عبادة.




في البلاء أربعة فنون:

الأول: احتساب الأجر.

الثاني: معايشة الصبر.

الثالث: حسن الذكر.

الرابع: توقع اللطف.

الصلاة جماعة، وأداء الواجب، وحب المسلمين، وترك الذنوب، وأكل الحلال؛ صلاح الدنيا والآخرة.

لا تكن رأساً فإن الرأس كثير الأوجاع، ولا تحرص على الشهرة فإن لها ضريبة، والكفاف مع الخمول سعادة.

علامة الحمق ضياع الوقت، وتأخير التوبة، واستعداء الناس، وعقوق الوالدين، وإفشاء الأسرار.

يعرف موت القلب بترك الطاعة وإدمان الذنوب، وعدم المبالاة بسوء الذكر، والأمن من مكر الله، واحتقار الصالحين.

من لم يسعد في بيته فلن يسعد في مكانٍ آخر، ومن لم يحبه أهله فلن يحبه أحد، ومن ضيع يومه ضيع غده.



أربعة يجلبون السعادة:

الأول: كتابٌ نافع.

الثاني: ابن بار.

الثالث: زوجةٌ محبوبة.

الرابع: جليسٌ صالح، وفي الله عوضٌ عن الجميع.

إيمانٌ وصحة وغنى، وحرية وأمنٌ وشبابٌ وعلم، هي ملخص ما يطلبه العقلاء؛ لكن قل أن تجتمع كلها.

اسعد الآن فليس عندك عهدٌ ببقائك، وليس لديك أمانٌ من روعة الزمان، فلا تجعل الهم نقداً، والسرور ديناً.

أفضل ما في العالم؛ إيمانٌ صادق، وخلقٌ مستقيم، وعقلٌ صحيح، وجسمٌ سليم، ورزقٌ هانئ، وما سوى ذلك شغل.

نعمتان خفيتان: الصحة في الأبدان، والأمن في الأوطان، ونعمتان ظاهرتان: الثناء الحسن، والذرية الصالحة.

القلب المبتهج يقتل ميكروبات البغضاء، والنفس الراضية تطارد حشرات الكراهية.

الأمن أمهد وطاء، والعافية أسبغ غطاء، والعلم ألذ غذاء، والحب أنفع دواء، والستر أحسن كساء.

السعيد لا يكون فاسقاً، ولا مريضاً، ولا مديناً، ولا غريباً، ولا حزيناً، ولا سجيناً، ولا مكروهاً.

السعادة: انجلاء الغمرات، وإزالة العداوات، وعمل الصالحات، والانتصار على الشهوات.

أقل الطرق خطراً طريقك إلى بيتك، وأكثر الأيام بركة يوم تعمل صالحاً، وأشأم الأزمان زمناً تسيء فيه لأحد.

إن سبك بشر فقد سبوا ربهم تبارك وتعالى، أوجدهم من العدم؛ فشكوا في وجوده، أطعمهم من الجوع؛ فشكروا غيره، آمنهم من الخوف؛ فحاربوه.

لا تحمل الكرة الأرضية على رأسك، ولا تظن أن الناس يهمهم أمرنا، إن زكاماً يصيب أحدهم ينسيهم موتي وموتك.

السرور كفاية ووطن، وسلامة وسكن، وأمنٌ من الفتن، ونجاة من المحن، وشكرٌ على المنن، وعبادة طيلة الزمن.

كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل، وصلِّ صلاة مودع، ولا تتكلم بكلامٍ تعتذر منه، واجمع اليأس عما في أيدي الناس.

ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس، واقنع بالقليل، واعمل بالتنزيل، واستعد للرحيل، وخف الجليل.

لا عيش لممقوت، ولا راحة لحسود، ولا أمن لمذنب، ولا محبة لفاجر، ولا ثناء على كاذب، ولا ثقة بغادر.

عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

الابتسامة مفتاح السعادة، والحب بابها، والسرور حديقتها، والإيمان نورها، والأمن جدارها.

البهجة: وجهٌ مبتسم، وروضٌ أخضر، وماءٌ بارد، وكتابٌ مفيد؛ مع قلبٍ يقدر النعمة، ويترك الإثم، ويحب الخير.

ينام المعافى على صخرةٍ كأنه على ريشة حرير، ويأكل خبز الشعير كالثريد، ويسكن الكوخ كأنه في إيوان كسرى.

نديمك القلم، وغديرك الحبر، وصاحبك الكتاب، ومملكتك بيتك، وكنزك قوتك، فلا تأسف على ما فات.

ربما ساءتك أوائل الأمور، وسرتك أواخرها، كالسحاب أوله برقٌ ورعد، وآخره غيثٌ هنيء.

الاستغفار يفتح الأقفال، ويشرح البال، ويذهب الأدغال، وهو عربون الرزق وبوابة التوفيق.



ستٌ شافية كافية:

أولها: دينٌ.

وثانيها: علمٌ.

وثالثها: غنى.

ورابعها: مروءة.

وخامسها: عفو.

وسادسها: عافية.



جار السوء شرٌ من غربة الإنسان، واصطناع المعروف أرفع من القصور الشاهقة، والثناء الحسن هو المجد.

من عنده دينٌ يرشده، وعقلٌ يسدده، وحسبٌ يصونه، وحياءٌ يزينه؛ فقد جمع الفضائل.

من ترك الخلاف، واجتنب التفاخر، وسلم من الكذب، ورضي بالقدر، وهجر الحسد؛ عكّف الله عليه قلوب عباده.

حاجة الناس إليك نعمة، فلا تملها فتصبح نقمة، واعلم أن أحسن أيامك يوم تكون مقصوداً لا قاصداً.

قبل أن تنام سامح الأنام، واغسل قلبك بالعفو سبع مرات، وعفره الثامنة بالغفران تجد حلاوة الإيمان.

العلم أنيسٌ في الوحدة، صاحبٌ في الغربة، رقيبٌ في الخلوة، دليلٌ إلى الرشد، معينٌ في الشدة، ذخرٌ بعد الموت.

لا يضر من عنده ثوبٌ ممزع، وحذاء مقطع، ولديه قلبٌ يخشع، وعينٌ تدمع، ونفسٌ تشبع.

سبب الهموم والغموم الإعراض عن الله، والإقبال على الدنيا، فهذا الذي دخل السجن المؤبد، فلا هو حيٌ فيُرجى، ولا ميتٌ فينعى.

خير المال عينٌ خرارة، في أرضٍ خوارة، تسهر إذا نمت، وتشهد إذا غبت، وتكون عقباً إذا مت.

التمس حظك بالسكوت، فإن الصامت مهاب، والمنصت محبوب، والبلاء موكلٌ بالمنطق.




برب
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]




 

 

 


آخر مواضيعي 0 وجبات خفيفه سريعه التحضير
0 حِكَم وأسرار من قوله تعالى:{وَعَسَىٰٓ أَن تَكْرَهُوا۟ شَيْـًۭٔا وَهُوَ خَيْرٌۭ لَّكُمْ ۖ}
0 إطردووني من المنتدى اذا جاوبتوا على سؤال واحد بس
0 عشر ذي الحجة...العمل الصالح فيها يتضاعف..
0 قناة إسرائيلية: السعوديون اخترقوا حساباتنا لإهانتنا وليس للسرقة
0 تكريم الفآئزين ~في المسآبقة الدينيه لتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته..)
0 ؟؟
0 فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألباني - رحمه الله - نشـرا للسنة وقمعا للبدعــة
0 مواقف بكى فيها عظماء الرجال..!!
0 الأمل الراااائع امام الطريق المسدود؟؟؟؟
 











 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء المواطنين المرشحين لشغل وظائف التربية والتعليم - آحْ.ـٍتٍآجٍگٍ - التعليم والمناهج الدراسيه 6 11-04-2011 12:26 AM
رفع الهمم الى القمم غايتي جنة ربي المنبر الحر 13 09-20-2011 05:02 AM
يمثلن الدفعة الثالثة:الخدمة المدنية تدعو 2571من المتقدمات للوظائف التعليمية للنساء للمطابقة وجدان !! اخبار - اخبار عاجله - حوادث غريبه 6 08-06-2011 06:21 PM
يمثلن الدفعة الثانية "الخدمة المدنية" تدعو ( 2835) من المتقدمات للوظائف التعليمية (للنساء) للمطابقة بـصـمـة تـمـيـز اخبار - اخبار عاجله - حوادث غريبه 2 07-31-2011 11:01 PM
الشيخ عائض القرني: كلام الدكتور طارق الحبيب هذيان وهلوسة ..و يطالب بخضوعه للرقية رسمتك حلم،، اخبار - اخبار عاجله - حوادث غريبه 8 06-26-2011 02:36 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 , Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0